اتهام هندية بالتجسس لباكستان   
الأربعاء 1431/8/10 هـ - الموافق 21/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:05 (مكة المكرمة)، 13:05 (غرينتش)
لقاء رئيسي الوزراء الباكستاني والهندي قبل ثلاثة أشهر سبقه استدعاء الدبلوماسة الهندية
(رويترز-أرشيف)

وجهت الهند رسميا تهمة التجسس لإحدى دبلوماسييها التي تعمل في سفارتها لدى باكستان، وذلك بموجب قانون حماية أسرار الدولة.
  
وأوضح مسؤول بالشرطة أن مادوري غوبتا (53 عاما) التي كانت تعمل في قسم الصحافة والمعلومات في السفارة الهندية في إسلام آباد منذ حوالي ثلاث سنوات، اتهمت بانتهاك ثلاث مواد من هذا القانون.

ويشتبه في أن غوبتا نقلت إلى جهات باكستانية معلومات صادرة عن رئيس أجهزة الاستخبارات الهندية وأبحاثا وتحاليل.

واستدعيت غوبتا إلى نيودلهي في نهاية أبريل/نيسان الماضي بحجة إجراء نقاش بشأن قمة التعاون الإقليمية للدول الثماني في جنوب آسيا التي كانت ستبدأ بعد ذلك بأيام في بوتان، قبل أن تعتقلها الشرطة في منزلها.
  
وبحسب الشرطة الهندية فإن غوبتا كانت تخضع للمراقبة منذ ستة أشهر، وأكد محاميها أن موكلته تواجه عقوبة السجن بين ثلاث سنوات و14 سنة.
   
وبصفتها السكرتيرة الثانية في السفارة لم تكن تحتل منصبا مهما في الهرمية الدبلوماسية. وأفاد دبلوماسيون سابقون أن غوبتا لا يمكنها بالتالي الاطلاع نظريا على معلومات حساسة.

وكانت قد أثارت الشكوك بـ"الاهتمام غير العادي" الذي بدأت تعيره لمسائل غير خاضعة لنطاق عملها.
  
وقللت باكستان من أهمية الفضيحة عند إعلان اعتقالها الذي تم قبل أيام فقط من لقاء بين رئيسي الوزراء الهندي والباكستاني على هامش قمة في بوتان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة