طالبان تبحث سبل مواجهة هجوم أميركي محتمل   
الأحد 1422/6/28 هـ - الموافق 16/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعا الملا محمد عمر زعيم حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان علماء الدين في البلاد لاجتماع عاجل في كابل لمناقشة سبل مواجهة هجوم أميركي محتمل. في هذه الأثناء غادرت المجموعة الأخيرة من موظفي الإغاثة الأجانب العاصمة الأفغانية. وناشدت جماعة نسائية أفغانية معارضة واشنطن بالتحلي بضبط النفس في ردها على الهجمات التي وقعت في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي، وقال الجماعة إن الأبرياء يجب ألا يدفعوا الثمن.

وأضافت الجماعة قائلة في بيان لها إن الحكومة والشعب الأميركي يجب أن يعرفا أن هناك فرقا شاسعا بين شعب أفغانستان الفقير والمدمر وحكومة طالبان.

وأعربت الجماعة عن أسفها العميق للهجمات ولكنها حذرت من أن قتل الأفغان الأبرياء لن يريح الأميركيين.

وقال الملا عمر في بيان أذاعه راديو الشريعة الأفغاني "نظرا للهجوم الأميركي المحتمل على أرض أفغانستان يتعين على كبار العلماء المسلمين الحضور إلى كابل للتوصل إلى قرار شرعي". وقال إن الأمة الشجاعة قادرة على الدفاع عن الإسلام وعن أراضيها.

وحث وزير الإعلام في حكومة طالبان قدرة الله جمال الولايات المتحدة على توخي الحذر، وقال في مؤتمر صحفي إن موقف طالبان إزاء الهجوم الأميركي المحتمل هو المطالبة باللجوء إلى المنطق والحكمة. وأضاف أن الجهاد سيكون خيارا حتميا إذا أصرت واشنطن على مهاجمة أفغانستان.

مغادرة الموظفين الأجانب

موظفو الإغاثة الأجانب يغادرون أفغانستان (أرشيف)

في هذه الأثناء غادرت المجموعة الأخيرة من موظفي الإغاثة الأجانب العاصمة الأفغانية كابل اليوم بعد أن أبلغتهم حركة طالبان الحاكمة أنها لا تستطيع ضمان سلامتهم وسط توقعات بتعرض البلاد لهجمات من جانب الولايات المتحدة.

وغادر كابل جوا إلى باكستان خمسة أجانب من موظفي اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومعهم عدد آخر من العاملين في وكالات أجنبية.

ومن المتوقع أن يغادر كابل برا في وقت لاحق اليوم عشرة آخرون من موظفي اللجنة الدولية للصليب الأحمر وعدد من العاملين الأجانب في وكالات أخرى.

وقال روبرت مونين رئيس وفد اللجنة الدولية في أفغانستان للصحفيين إن الموظفين المحليين سيواصلون العمل في غياب الموظفين الأجانب. وأعرب عن أمله بأن تكون عملية الإجلاء مؤقتة.

وتوعدت واشنطن بملاحقة أسامة بن لادن الذي أعلنت أنه المشتبه به الرئيسي في هجمات يوم الثلاثاء الماضي كما توعدت بمعاقبة من يؤويه. ويعيش بن لادن في أفغانستان ضيفا على طالبان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة