كأس الخليج تراوغ العمانيين من جديد   
الأربعاء 1428/1/13 هـ - الموافق 31/1/2007 م (آخر تحديث) الساعة 23:18 (مكة المكرمة)، 20:18 (غرينتش)
الجماهير العُمانية حرمت من اللقب للعام الثاني على التوالي (رويترز)

أنس زكي–أبو ظبي
 
واصلت كأس الخليج لكرة القدم مراوغتها للمنتخب العُماني واستعصت عليه للمرة الثانية على التوالي بعدما قطع معظم مراحل الطريق الصعب، وبات على بعد خطوة واحدة من اعتلاء منصة التتويج.
 
وكان العُماني الذي تطور بشكل مثير السنوات الأخيرة قد انتزع لنفسه مكانا بين المتنافسين على قمة الكرة الخليجية بعدما كان يخوض المنافسات كضيف شرف يتلقى الخسارة تلو الأخرى، ووصل الفريق بمستواه إلى القمة لكن النتائج تعثرت دائما اللحظات الأخيرة.
 
وأدهش العُمانيون متابعيهم في خليجي 17 التي استضافتها العاصمة القطرية الدوحة أواخر عام 2004، ونجحوا في تحقيق الفوز تلو الآخر حتى بلغوا المباراة النهائية لكنهم خسروها أمام قطر المضيفة بركلات الترجيح.
 
ومنذ وصوله إلى العاصمة الإماراتية أبو ظبي لخوض منافسات خليجي 18 كان منتخب عُمان محط الأنظار، وتوقع الكثيرون أن ينجح هذه المرة في الظفر باللقب، ولم يخيب هو التوقعات في بداية مشواره عندما فاز على الإمارات المضيفة في مباراة الافتتاح قبل أن يتغلب لاحقا على كل من الكويت واليمن والبحرين.
 
وعاد العُمانيون مرة أخرى ليصطدموا بعقبة أصحاب الأرض في النهائي، ولم يكن حظهم في هذه الدورة أفضل مما كان بالدورة السابقة، فاكتفوا بلعب دور الوصيف مع تأجيل الحلم الخليجي إلى الدورة المقبلة.
 
الأرض تساند أصحابها
الوهيبي أشاد بالإنجاز العُماني (الجزيرة نت)
ورغم الحزن الذي كسا وجوه العُمانيين في مدرجات ملعب مدينة زايد الرياضية، فإن رئيس وفدهم الإعلامي يوسف الوهيبي حرص على الإشادة بالفريق وقال إنه قدم أداء جيدا خاصة الشوط الثاني الذي تحسن فيه الأداء وأتيحت له العديد من الفرص لكنه أهدرها فيما تلقت شباكه هدفا من الفرصة الوحيدة التي أتيحت للإمارات.
 
وفي مقابلة مع موفد الجزيرة نت، اشتكى الوهيبي من عدم تمكن المئات من الجماهير العمانية من حضور المباراة، وقال إن اللجنة المنظمة لخليجي 18 تمسكت بمنح عُمان ألفي مقعد فقط فيما زاد عدد الجماهير الإماراتية على خمسين ألفا.
 
وكانت اللجنة المنظمة تمسكت بمنح جماهير الفريق المنافس لمنتخب الإمارات نسبة لا تتجاوز5% من عدد مقاعد الملعب، علما بأنها منحت الجماهير السعودية ألف مقعد إضافي خلال مباراتهما في نصف النهائي بعد مفاوضات جرت بهذا الشأن.
 
أما عن خسارة عُمان للقب بالمرحلة النهائية، فقال الوهيبي إن الأرض لعبت مع أصحابها للمرة الثانية على التوالي متمنيا أن يستمر الحال كذلك بالدورة القادمة التي ستنظمها عُمان أوائل عام 2009 لتستفيد من القاعدة التي أضرت بها مرتين متتاليتين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة