طرابلس ترفض مطالب أميركية بتعويض ضحايا برلين   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

القضاء الألماني أكد في أحكامه ضد المتهمين بتفجير الملهى تورط ليبيا في الحادث(الفرنسية-أرشيف)
رفضت ليبيا دعوات أميركية لتعويض الضحايا الأميركيين في تفجير ملهى لابيل الليلي في برلين عام 1986، بعد قرار طرابلس دفع تعويضات للضحايا من دون الأميركيين.

وقال نائب وزير خارجية ليبيا للإعلام والثقافة حسونة الشاوش إن الأسر الليبية هي التي تطالب بتعويضات عن الأضرار الناجمة بسبب القصف الأميركي لطرابلس وبنغازي يوم 15 أبريل/نيسان 1986 والذي أدى إلى سقوط 41 قتيلا و226 جريحا.

وقال مساعد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية آدم إيريلي "نشيد بالاتفاق ولكن نريد بعد ذلك أن نكرر وجهة نظرنا بأنه من المهم أن تبذل جهود أيضا لحل مسألة التعويضات التي يطالب بها الضحايا الأميركيون".

وأوضح إيريلي أن عائلات العسكريين الأميركيين الذين قتلوا وجرحوا في التفجير رفعت شكوى ضد ليبيا وهي تجري مفاوضات مع طرابلس عن مسألة دفع التعويضات.

من جهة أخرى أصدرت عائلات الضحايا الليبيين في القصف الأميركي على طرابلس وبنغازي بيانا طالبت فيه بمقاضاة من تسبب لهم بالضرر وحصولهم على تعويضات.

وكانت مؤسسة القذافي الخيرية وقعت الثلاثاء اتفاقا مع ممثلي عائلات ضحايا تفجير لابيل من غير الأميركيين الذي أوقع ثلاثة قتلى -أميركيان وتركية- و260 جريحا. وفور الإعلان عن الاتفاق قبل المستشار الألماني دعوة الزعيم الليبي معمر القذافي لزيارة ليبيا.

وفي إطار ردود الفعل على الاتفاق الليبي الألماني رحب رئيس المفوضية الأوروبية رومانو برودي بالاتفاق الذي ستدفع ليبيا بمقتضاه تعويضات قدرها 35 مليون دولار للضحايا الألمان والأتراك في هجوم على ملهى لابيل قبل 18 عاما.

وقال برودي إن الاتفاق يزيل عقبة أمام علاقات ليبيا مع الاتحاد الأوروبي وفي إنهاء عزلتها.

وكانت محكمة ألمانية قضت قبل ثلاث سنوات بأن الاستخبارات الليبية كانت وراء هذا الهجوم. ولا يشمل الاتفاق الأخير الضحايا الأميركيين وأسرهم الذين يخضع موقفهم لشكل قانوني مختلف عما هو متبع في ألمانيا.

وفي المقابل قال برودي إن مصير الممرضات البلغاريات الخمس اللاتي حكم عليهن بالإعدام في ليبيا في وقت سابق من العام الجاري لا يزال يمثل عائقا أمام العلاقات الأوروبية الليبية. وكانت هؤلاء الممرضات قد أدن بحقن أطفال ليبيين بحقن ملوثة بفيروس إتش.آي.في المسبب لمرض الإيدز.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة