أولاد جنوب أفريقيا يهزمون سلوفينيا ويقتربون من التأهل   
السبت 1423/3/28 هـ - الموافق 8/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نومفيتي يظهر صورة ابنه بعد تسجيله هدف الفوز

اقترب منتخب جنوب أفريقيا المعروف بالبافانا بافانا (الأولاد) من التأهل للدور الثاني بفوزه على سلوفينيا 1-صفر في ختام الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية ضمن نهائيات كأس العالم الـ 17 لكرة القدم.

وسجل سيابونغا نومفيتي هدف جنوب أفريقيا الوحيد في الدقيقة الرابعة من المباراة، وهذا هو الفوز الأول للفريق في النهائيات.

وبهذه النتيجة، رفعت جنوب أفريقيا رصيدها إلى أربع نقاط بعد تعادلها مع باراغواي 2-2 في الجولة الأولى، وباتت بحاجة إلى التعادل في مباراتها الأخيرة مع إسبانيا الأربعاء المقبل لمرافقة الأخيرة إلى الدور الثاني، في حين أصبحت سلوفينيا ثالث منتخب يودع البطولة مبكرا بعد نيجيريا والسعودية وذلك بعد خسارتها الثانية على التوالي بعد الأولى أمام إسبانيا 1-3.

غياب زاهوفيتش
وخاضت سلوفينيا المباراة في غياب صانع ألعابها زلاتكو زاهوفيتش الذي استبعده الاتحاد السلوفيني بسبب خلاف مع المدرب سريتشكو كاتانيتش بعد المباراة الأولى ضد إسبانيا، والتي انتهت بخسارة سلوفينيا 1-3, فيما غاب عن جنوب أفريقيا المدافع اللبناني الأصل بيار عيسى بسبب الإصابة.


صراع على الكرة بين الجنوب أفريقي راديبي والسلوفيني نوفاك

وشهدت المباراة سيطرة منتخب جنوب أفريقيا الذي كان الأكثر استحواذا على الكرة مع أفضلية نسبية لسلوفينيا خصوصا بعد تلقيها الهدف المبكر فاندفعت نحو الهجوم بحثا عن إدراك التعادل دون جدوى, فيما اعتمد الأفارقة على الهجمات المرتدة التي كادت ترفع رصيد الأهداف في نهاية الشوط الأول.

وانحصر لعب المنتخبين في وسط الملعب مع اعتمادهما على الجناحين سلوفينيا بقيادة ميلينكو أسيموفيتش وداني نوفاك, وجنوب أفريقيا بقيادة كوينتون فورتشن وسيابونغا نومفيتي.

هدف مبكر لجنوب أفريقيا
وسجلت جنوب أفريقيا هدفها الوحيد مبكرا في الدقيقة الرابعة ومن هجمة مرتدة، حيث قاد لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي كوينتون فورتشن هجوما حصل على إثره على ركلة حرة جانبية انبرى لها باتجاه نومفيتي الذي تابعها داخل الشباك.

وتحولت السيطرة نسبيا إلى سلوفينيا بحثا عن التعادل لكن هجماتها طبعتها العشوائية فضلا عن صلابة دفاع جنوب أفريقيا بقيادة لوكاس راديبي الذي تلقى إنذارا، هو الثاني له في البطولة وسيغيب بالتالي عن المباراة الثالثة الأخيرة ضد إسبانيا.

محاولات سلوفينية


أضاع أسامو فيتش عدة فرص لسلوفينيا

وكانت أبرز محاولة سلوفينية لتعديل النتيجة في الدقيقة 34 عندما توغل نوفاك داخل المنطقة وتلاعب بمدافعين وهيأ كرة إلى أسيموفيتش الذي سددها من 17 مترا بعيدا عن الخشبات الثلاث, ثم خرج أندريه أرندزه في توقيت مناسب وقطع الكرة من أمام ملادن رودونيا المنفرد في الدقيقة 36.

وتوغل سيبوسيسو زوما داخل المنطقة وهيأ كرة إلى بينيديكث ماكارثي عند نقطة ركلة الجزاء لكن الأخير لم يتحكم في تسديدته فتدخل الدفاع وضاعت فرصة إضافة الهدف الثاني لجنوب أفريقيا في الدقيقة الـ 40.

وأشرك مدرب سلوفينيا كاتانيش المهاجم ميلان أوستيريتش مكان سيباستيان سيميروتيتش في الدقيقة 41 لتعزيز خط الهجوم لأن الأخير لم يفعل شيئا يذكر.

شوط ثان بدون أهداف
واندفعت سلوفينيا نحو الهجوم مع مطلع الشوط الثاني لكن دون نتيجة, في المقابل كاد ماكارثي يضيف الهدف الثاني لجنوب أفريقيا في الدقيقة الـ 50 من تسديدة قوية من 20 مترا حولها الحارس بصعوبة إلى ركنية.

الجمهور الكوري آزر جنوب أفريقيا بقوة
وأنقذ الحارس سيمينوفيتش مرماه من هدف ثان محقق لجنوب أفريقيا في الدقيقة 55 عندما أبعد تمريرة لفورتشن في الوقت المناسب من أمام رأسي ماكارثي ونومفيتي.

وحرمت العارضة ماكارثي من إضافة الهدف الثاني في الدقيقة 64 بضربة رأسية إثر تمريرة ذكية من فورتشن، من جهته أنقذ حارس جنوب أفريقيا أرندزه مرماه من هدف التعادل في الدقيقة الـ 70 عندما تصدى لضربة رأسية لناستيا سيه, بديل أسيموفيتش, قبل أن يشتتها زاما إلى ركنية لم تثمر في الدقيقة الـ 70، كما أهدر باكلي فرصة ثمينة لإضافة الهدف الثاني للأولاد في الدقيقة 86 من انفراد بالحارس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة