بيكنباور يغيب عن المونديال بعد إيقافه من الفيفا   
السبت 16/8/1435 هـ - الموافق 14/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 19:14 (مكة المكرمة)، 16:14 (غرينتش)

قرر قيصر الكرة الألمانية والرئيس الفخري لنادي بايرن ميونيخ فرانز بيكنباور العدول عن الذهاب إلى البرازيل لحضور فعاليات كأس العالم المقامة هناك، وذلك بعد صدور قرار إيقافه من قبل الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وأوقفت لجنة الأخلاق في الفيفا بيكنباور لمدة تسعين يوما عن كل أنشطة اللعبة لعدم تعاونه في إطار التحقيقات بشأن مزاعم فساد تتعلق بمنح روسيا وقطر حق تنظيم نسختي كأس العالم لعامي 2018 و2022.

وكتب ألان سوليفان نائب رئيس الغرفة القضائية بلجنة القيم التابعة للفيفا في بيان رسمي اليوم السبت أن بيكنباور "لا يستطيع المشاركة في أي نشاط يتعلق بكرة القدم، ويتضمن ذلك -بين العديد من الأمور الأخرى- دعوته للحضور أو الذهاب بشكل شخصي لحضور أي مباراة لكرة القدم في أي بطولة".

وقال بيكنباور (68 عاما) لجريدة بيلد الألمانية اليوم السبت "لقد استبعدت عن كأس العالم، وسأعدل عن السفر إلى البرازيل من منطلق أنني شخص غير مرحب بي من قبل الفيفا".

ونفى النجم الألماني في وقت سابق تهمة عدم التعاون مع تحقيقات الفيفا، وقال إن غارسيا أرسل له أسئلة قانونية بإنجليزية لم يفهمها، مما دفعه للمطالبة "بتهذيب" أن تكون الأسئلة بالألمانية لكن طلبه رفض.

وكم دعي بيكنباور لحضور بطولات كأس العالم سابقا، ورأس اللجنة التنظيمية لمونديال ألمانيا عام 2006، وكان من المقرر أن يسافر إلى البرازيل لحضور المباريات بدءا من الدور نصف النهائي.

وأحرز بيكنباور كأس العالم 1974 كلاعب و1990 كمدرب مع ألمانيا، وكان أحد أعضاء لجنة الفيفا التنفيذية في 2010 حين منح حق تنظيم مونديالي 2018 و2022 لروسيا وقطر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة