روسيا: على واشنطن إقناع معارضة سوريا بحضور جنيف2   
الاثنين 1434/12/10 هـ - الموافق 14/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 15:14 (مكة المكرمة)، 12:14 (غرينتش)
لافروف (يمين) قال إن بلاده نجحت في الضغط على دمشق عكس واشنطن التي فشلت بمهمتها مع المعارضة (رويترز-أرشيف)
دعت روسيا الولايات المتحدة إلى بذل أقصى جهودها لإقناع المعارضة السورية بالمشاركة في مؤتمر "جنيف2" حول السلام في سوريا، بينما قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن المؤتمر سيعقد في القريب العاجل.

وقال وزير الخارجية سيرغي لافروف "نتوقع من شركائنا الأميركيين ودول أخرى، ليس لها نفوذ فحسب على مختلف مجموعات المعارضة وإنما أيضا تشجع هذه المجموعات.. على تحمل مسؤوليتها في خلق الظروف لأداء قسطها من العمل بالدعوة إلى جنيف2".

واعتبر لافروف، عقب استقباله اليوم الاثنين وزيرة خارجية هندوراس ميريا أغييرودي بموسكو، أن العقبة الرئيسية التي تقف أمام الحل بسوريا حاليا هي عجز الغرب عن إرغام المعارضة على الذهاب لجنيف والجلوس حول مائدة المفاوضات مع حكومة دمشق لتحديد سبل الخروج من الأزمة. وأكد أن بلاده نجحت في دورها حين تمكنت من اقناع نظام الأسد بالمشاركة في المؤتمر.

ورأى الوزير الروسي أن التأخر في عقد المؤتمر "سيصب في صالح طاحونة الجهاديين والمتطرفين الذين يوطدون مواقعهم وسط الذين يحاربون النظام السوري".

وكان المجلس الوطني السوري المعارض أعلن أمس رفضه المشاركة بمؤتمر جنيف2، وهدد بالانسحاب من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة في سوريا في حال قرر الأخير المشاركة.

صبرة: لن نشارك بمؤتمر يهدف لتغطية عجز السياسات الدولية (الفرنسية)

المجلس يصر
وأكد رئيس المجلس الوطني جورج صبرة أن هذا القرار لا رجعة عنه، وأوضح أن الظروف الميدانية في سوريا والوضع الإقليمي والدولي لا تعطي أي انطباع بأن مؤتمر جنيف 2 يمكن أن يقدم للسوريين شيئا، وقال "لن نشارك في مؤتمر يهدف إلى تغطية عجز السياسات الدولية أو ستر العورات السياسات الروسية وغيرها".

من جانبه اعتبر رئيس لجنة الشؤون الدولية بمجلس الدوما الروسي (البرلمان) ألكسي بوشكوف أن قرار المجلس الوطني يندرج ضمن مساع تبذلها بعض الدول لإفشال مؤتمر جنيف2.

وكتب بوشكوف، على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) أن المعارضة السورية تعتمد كلياً على الدعم الخارجي، وتقف وراء كل خطواتها مصالح وحسابات مموليها، واتهمها بكونها غير مستقلة.

من جهة أخرى آخر قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن مؤتمر جنيف سيعقد بالقريب العاجل، وأوضح، عقب لقاء في لندن بالمبعوث الدولي إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، أنه من الضروري تحقيق الهدف المسطر من قبل الأمم المتحدة والمتمثل بعقد المؤتمر منتصف نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وعبر كيري عن اعتقاده بأن الرئيس السوري بشار الأسد "فقد الشرعية اللازمة لكي يكون قوة متماسكة يمكنها جمع الناس معا" ودعا إلى إقامة حكومة انتقالية لإتاحة إمكانية إحلال السلام.

بدوره أكد الإبراهيمي أنه سيزور المنطقة خلال هذا الأسبوع للقاء المسؤولين من كل الأطراف، وذلك بغية وضع تاريخ محدد للمؤتمر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة