صحيفة أميركية: قاذف الحذاء البغدادي بطل أم شرير؟   
الجمعة 1430/2/25 هـ - الموافق 20/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:48 (مكة المكرمة)، 17:48 (غرينتش)

محامو الدفاع: بوش لم يتلق دعوة لزيارة العراق وهو يمثل الاحتلال (الفرنسية-أرشيف)

انقسم الرأي العام العراقي بشأن الصحفي منتظر الزيدي أو قاذف الحذاء في كونه بطلا انتقم لمعاناة شعبه وبلاده أم شريرا أساء معاملة رئيس دولة أجنبية أثناء زيارة إلى العراق.

وذكرت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأميركية أن الصحفي العراقي مثل للمرة الأولى أمس أمام المحكمة في بغداد، بتهمة قذفه نعليه تجاه الرئيس الأميركي السابق جورج بوش.

وتساءلت الصحيفة عن ما إذا كانت فعلة الزيدي تنم عن شجاعة أم "وقاحة" تثير الخجل؟

وقالت إن أصدقاء الزيدي وأفراد عائلته عبروا عن إعجابهم بالصحفي الذي وصفوه بالأكثر شهرة في العالم العربي أثناء اصطحابه للمثول أمام المحكمة الجنائية المركزية في بغداد.

"
حادثة الحذاء انتشرت كالنار في الهشيم، وأبرزت الزيدي بطلا على مستوى العالم العربي والإسلامي
"
وانهال الزيدي بالقبلات على شال يرمز للعلم العراقي ناولته إياه إحدى قريباته قبل أن يضعه حول عنقه قبيل دخوله المحكمة، وقال للقاضي إن بوش لم يكن مدعوا للزيارة، ومن ثم لا يمكن أن يكون مذنبا بتهمة إهانة شخصية بارزة زائرة.

ويدافع عن الصحفي المتهم 16 محاميا في قضية حادثة رمي الحذاء في 14 ديسمبر/كانون الثاني والتي انتشرت كالنار في الهشيم بشتى أنحاء العالم.

وقال محامو الدفاع إن بوش يمثل قوة احتلال وجاء إلى العراق دون دعوة، ولذا فكل ما ينبغي أن يترتب على موكلهم الزيدي هو فقط غرامة مالية بدعوى محاولة تهجمه على شخص عادي.

وتم تأجيل المحاكمة إلى 12 مارس/آذار القادم لتقرير إذا ما كان الدفاع على صواب، وفق الصحيفة.

وقالت الصحيفة إنه بصرف النظر عن ما يفكر به بعض العراقيين بشأن حادثة الحذاء، فمن المؤكد أن الزيدي برز بوصفه بطلا على مستوى العالم العربي والإسلامي، عندما وقف في قاعة المحكمة ليقول إنه انتظر سنتين لإيصال الرسالة إلى بوش بشأن معاناة العراقيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة