نيويورك تقرر زرع 3000 كاميرا مراقبة في المدينة   
الأربعاء 1428/9/22 هـ - الموافق 3/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:24 (مكة المكرمة)، 2:24 (غرينتش)
بلومبرغ أشاد بنظام المراقبة اللندني "الحلقة الفولاذية" وقرر الاقتداء به (رويترز-أرشيف)
أعلن محافظ نيويورك ميشيل بلومبرغ عن خطة جديدة لاستخدام كاميرات المراقبة الأمنية في مدينة نيويورك، مع إيقانه بأن استخدامها سيحد من الحريات الشخصية للمواطنين وذلك بهدف تعزيز النواحي الأمنية.
 
وأضاف بلومبرغ في مؤتمر صحفي "كان يجب علينا أن نفعل شيئا لجعل المدينة أكثر أمانا، وللأسف فإن هذا الشيء فيه تعد طفيف على الحريات الفردية".
 
وجاءت تصريحات بلومبرغ بعد زيارة إلى لندن تجول فيها في ما يدعى الحلقة الفولاذية من شبكة كاميرات المراقبة وحواجز الطرق في قطاع المال للمدينة.
 
وأبدى المحافظ إعجابه لوجود اثنتين إلى ثلاث كاميرات عند كل أنفاق السيارات وأكد أن على نيويورك أن تفعل المثل بتركيب الكاميرات في أنفاق السيارات وفي الحافلات.
 
وكان بلومبرغ اقترح العام الماضي مبادرة للمراقبة بنحو 90 مليون دولار على نمط الحلقة الفولاذية في لندن، وتم تسميتها بمبادرة أمن منهاتن الدنيا، وستغطي منطقة وول ستريت التي ارتفعت فيها درجات الأمن منذ أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001.
 
وسيشمل المشروع الذي سيستكمل في نهاية العام 2009 نحو 3000 كاميرا الدوائر المغلقة في القطاعين العام والخاص إضافة إلى معدات مراقبة أخرى وحواجز طرق متنقلة لتسريع إغلاق الشوارع.
 
من ناحية أخرى انتقدت جماعات الحريات المدنية الخطة، التي تعد في حالة تنفيذها الأولى من نوعها في مدينة أميركية، بسبب انتهاكها للخصوصية وللخوف من إساءة استخدام المعلومات التي يتم الحصول عليها بهذه الكاميرات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة