قصف إسرائيلي لأحياء طولكرم   
الخميس 1424/6/2 هـ - الموافق 31/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المقاومة الفلسطينية تواصل تدريباتها لمواجهة الاحتلال (الفرنسية)

قال مراسل الجزيرة بطولكرم إن الأحياء الغربية والشمالية للمدينة تتعرض لقصف بالأسلحة والرشاشات الثقيلة والمتوسطة. وأضاف أن قوات الاحتلال الإسرائيلي المتمركزة بغرب طولكرم أطلقت نيران أسلحتها باتجاه المدينة وسببت أضرارا لواجهات العديد من المنازل.

من جهة أخرى أفادت مراسلة الجزيرة بفلسطين أن الاجتماع الأمني الذي عقد قرب القدس بين وزير الدولة لشؤون الأمن الفلسطيني محمد دحلان ووزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز انتهى دون التوصل إلى اتفاق بشأن الانسحاب من مدن فلسطينية.

ونقلت المراسلة عن مصادر فلسطينية أنه لم يتم التركيز خلال اجتماع دحلان موفاز على المدن المنتظر أن تنسحب منها قوات الاحتلال بقدر التركيز على نوعية ذلك الانسحاب وأن يترافق مع إنهاء حصار المدن التي تنسحب منها تلك القوات.

وقالت مصادر فلسطينية أن موفاز اقترح انسحابا من قلقيلية وأريحا، إلا أن دحلان طلب الانسحاب من نابلس والخليل ورام الله والخليل. وأشار المسؤول الفلسطيني إلى أن الجانب الإسرائيلي سيرد اليوم على المطالب الفلسطينية.

في غضون ذلك قال وزير الدفاع الإسرائيلي إنه أصدر تعليمات للجيش بالاستعداد تحسبا لاحتمال استئناف فصائل فلسطينية هجماتها ضد أهداف إسرائيلية. وأشار في تصريحات للإذاعة الإسرائيلية إلى أن ما أسماه الإرهاب قد يستأنف إذا لم تقرر الحكومة الفلسطينية تفكيك ما وصفها بالمنظمات الإرهابية.

وأعرب عن تخوفه من أن يصبح الوضع الأمني أسوأ من الذي كان سائدا قبل قمة العقبة. وأكد موفاز أن إسرائيل ارتكبت خطأ تاريخيا بعدم إبعاد الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.

وفي السياق ذاته أتمت إسرائيل الجدار العازل في الناحية الغربية من قلقيلية وبسياج مكهرب من الناحية الأخرى ولم يبق سوى مدخل واحد.

بوش وعباس في البيت البيض (الفرنسية)
تصريحات بوش
وفي أول تعليق على تصريحات الرئيس الأميركي جورج بوش بشأن إعجابه برئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس وبوزير الدولة لشؤون الأمن الداخلي محمد دحلان، قال عضو المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور صائب عريقات "على من يعجب بدور السلطة المساعدة في تفكيك الاحتلال إذا كانت هناك نية فعلية لقيام دولة فلسطينية".

وأضاف أنه إذا لم تكن هناك خطة شاملة وجداول زمنية ورقابة لتنفيذ الخارطة فإن هناك مشكلة حقيقية كامنة.

وكان بوش قد عبر في مؤتمر صحفي عقده أمام البيت الأبيض عن إعجابه برؤية رئيس الوزراء الفلسطيني لدولة فلسطينية مسالمة.

وأعرب عن تفهمه لوجوب تقديم الدعم اللازم للحكومة الفلسطينية, وخاصة لوزير الأمن الداخلي محمد دحلان ووزير المالية سلام فياض من أجل تفكيك ما دعاها بوش مصانع القنابل في الضفة الغربية وغزة.

اعتصام فلسطيني
من جهة أخرى اعتصم مئات الفلسطينين أمس في مدينة دير البلح جنوب قطاع غزة للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

واحتشد أكثر من خمسمائة شخص بينهم أهالي معتقلين وعشرات الأطفال من أبنائهم أمام ساحة بلدية المدينة وهم يحملون صورا لعدد من المعتقلين ويرددون هتافات "تندد بمواصلة اعتقال آلاف الفلسطينيين" وأن "لا سلام دون الإفراج عن الأسرى".

ورفع المعتصمون لافتات كتب على بعضها "لا للممارسات الإسرائيلية غير الإنسانية وسوء الأوضاع التي يتعرض لها الأسرى والمعتقلون في سجون الاحتلال"، و"أطلقوا سراح أسرانا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة