تشكيل مجموعة من ست دول لمساعدة فنزويلا   
الخميس 1423/11/14 هـ - الموافق 16/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متظاهر فنزويلى أصيب في مصادمات بين أنصار شافيز ومعارضيه في العاصمة كراكاس (أرشيف)
قرر رؤساء دول أميركا اللاتينية تشكيل مجموعة من عدة دول صديقة لفنزويلا تكون مهمتها دعم جهود منظمة الدول الأميركية في البحث عن حل سلمي بين أنصار الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز ومعارضيه في محاولة لإنهاء الأزمة الخطيرة هناك بعد أن دخل الإضراب فيها يومه الخامس والأربعين.

وكشف وزير الخارجية البرازيلي سيلسو أموريم عن تشكيل هذه المجموعة عقب قمة عقدت بين الرؤساء الكولومبي ألفارو أوريبي والتشيلي ريكاردو لاغوس والبوليفي غونزالو سانشيز دو لوزادا والبيروفي أليخاندرو توليدو والبرازيلي لويس إيناسيو لولا دا سيلفا ووزير الخارجية الإكوادوري نينا باكاري والأمين العام لمنظمة الدول الأميركية سيزر غافيريا.

وتضم هذه المجموعة كلا من البرازيل وتشيلي وإسبانيا والمكسيك والبرتغال، ولاتزال الولايات المتحدة تدرس الانضمام لهذه المجموعة حسبما أعلن البيت الأبيض. ووفقا لما ذكره أموريم فقد عقدت هذه القمة في كيتو بعد مشاركة أعضائها في حفل تنصيب رئيس الإكوادور الجديد لوسيو غوتيريز.

وأوضح الأمين العام لمنظمة الدول الأميركية سيزر غافيريا أن "مجموعة الدول الصديقة" ستضطلع بدور لتسهيل الحوار في فنزويلا، وأن وزراء خارجية هذه الدول سيجتمعون في مكان وزمان يحددانه لاحقا للبحث في إجراءات تعاونهم للتأكد من أن أطراف النزاع في فنزويلا مستمرة في البحث عن حل تفاوضي. وكان الرئيس البرازيلي أول من طرح فكرة إنشاء مثل هذه المجموعة، وذلك في الأول من الشهر الجاري.

يذكر أن المجتمع الدولي ضاعف في الفترة الأخيرة من جهوده الهادفة لإنهاء الأزمة في فنزويلا، كما أن الأوضاع في كراكاس شهدت تطورا كبيرا بعد اجتماع الرئيس الفنزويلي مع بعض أطراف المعارضة الذين بدأ البعض منهم يخفف من لهجته التصعيدية إزاء الرئيس هوغو شافيز لمراعاة مصلحة فنزويلا على حد تعبيرهم، وهي التطورات التي يرى فيها المحللون بصيص أمل لانفراج الأزمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة