مقتل المئات إثر تجدد القتال بين الليبيريين   
الاثنين 1424/6/28 هـ - الموافق 25/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات حفظ السلام النيجيرية تحقق في تجدد القتال (رويترز)
قتل عدد كبير من المدنيين وأحرقت عدة قرى على يد المتمردين الليبيريين في منطقة باهن بمقاطعة ليبيريا شمال شرق العاصمة منروفيا.

وقال مساعد رئيس أركان القوات المسلحة الحكومية بنجمان ياتن إن ضباط الأمن أبلغوه أن عدة قرى أحرقت في المنطقة وقتل العديد من الأشخاص، ومضى يقول "أعتقد أنها كانت مجزرة، ولكن لا أعلم عدد الأشخاص الذين قتلوا قد يبلغ المائة أو الألف".

ونقلت الإذاعة العامة في منروفيا عن أحد الشهود قوله إن متمردي الحركة من أجل الديمقراطية في ليبيريا خرجوا فجأة من الأدغال وهجموا على المدينة وأطلقوا النار على السكان ثم اختفوا في الغابة، وأشار هذا الشاهد الذي قدم من باهن إلى أن الهجوم أوقع نحو ألف قتيل.

وقد تبادلت الحكومة الليبيرية والمتمردون الاتهامات بإشعال القتال مجددا في الوقت الذي أقلعت فيه طائرات مروحية أميركية في مهمة لمساعدة قوات حفظ السلام من غرب أفريقيا التي تستعد لدخول مناطق التمرد بموجب اتفاق السلام.

وأجبر آلاف المدنيين يوم السبت الماضي على الفرار باتجاه منروفيا قائلين إن إطلاق نار بمدافع وقذائف هاون وقع على الطريق المؤدي إلى بوكانان ثانية كبرى المدن الليبيرية التي يسيطر عليها المتمردون.

من جانبه اتهم وزير الدفاع الليبيري دانييل تشيا جماعة الليبيريين المتحدين من أجل المصالحة والديمقراطية وهي فصيل المتمردين الرئيسي بمهاجمة مواقع الحكومة قرب مدينة جبارنجا بوسط البلاد على بعد نحو 160 كلم شمال غربي منروفيا. ولكن مسؤولا كبيرا في جماعة الليبيريين المتحدين قال، إن الجنود الحكوميين يهاجمون مواقع الجماعة حول جبارنجا منذ يوم الخميس الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة