المعلم ينفي علمه بزيارة لكلينتون   
الأحد 1430/9/10 هـ - الموافق 30/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 21:42 (مكة المكرمة)، 18:42 (غرينتش)
المعلم التقى سولانا الذي بدأ جولة شرق أوسطية تستمر أربعة أيام (رويترز)
نفى وزير خارجية سوريا وليد المعلم علمه باعتزام وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون زيارة دمشق، أو بتلقي الرئيس بشار الأسد دعوة من نظيره الأميركي باراك باراك أوباما لزيارة واشنطن.
 
وقالت الإدارة الأميركية الشهر الماضي إنها أبلغت سوريا بسعيها لتخفيف العقوبات المفروضة على هذا البلد الذي زاره منذ العام الماضي أكثر من وفد أميركي.
 
وكان المعلم يتحدث في مؤتمر صحفي مع منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا الذي بدأ من دمشق جولة في الشرق الأوسط تدوم أربعة أيام تشمل أيضا إسرائيل والأراضي الفلسطينية ومصر.
 
وتأتي الزيارة في وقت يدور فيه الحديث عن خطة سلام أميركية في الشرق الأوسط، قال المعلم إن سوريا لم تطلع عليها بعد.
 
وقال المعلم "عندما يتواتر الحديث عن اجتماعات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، ماذا عن وقف الاستيطان؟ ووقف تهويد القدس، وتدمير المنازل، وماذا جرى في موضوع رفع الحصار عن غزة؟".
 
المسارات الثنائية
وقال إنه إذا كان يجب الدعوة إلى مؤتمر دولي للسلام، فيجب أن يحضر له جيدا وتُوضَّح مرجعياته وأن يتوج تقدما يحقق على المسارات الثنائية.
 
واعتبر سولانا مفاوضات السلام أمرا جوهريا يجب أن يستمر لكن الوساطة أمر هام ويجب ألا تترك الأطراف المعنية تتفاوض إلى ما لا نهاية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة