مطالبات برفض ترشيح مبارك لولاية خامسة   
الخميس 1425/9/14 هـ - الموافق 28/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 13:09 (مكة المكرمة)، 10:09 (غرينتش)

تزايد المطالب المنادية بعدم التجديد لمبارك (الفرنسية-أرشيف) 

طالبت مجموعة من الأحزاب السياسية والناشطين المصريين في بيان بعدم التجديد للرئيس حسني مبارك لولاية رئاسية خامسة من ست سنوات.
 
وأعلن البيان الصادر عن الحملة الشعبية من أجل التغيير التي تضم أكثر من 650 ناشطا بالإضافة إلى أهم قوة سياسية معارضة وهي جماعة الإخوان المسلمين غير المرخصة وأحزاب مصرية أخرى إلى جعل الدورة الحالية للرئيس المصري هي الأخيرة.
 
وفي تحرك يحمل تحديا لحكم مبارك قال الموقعون على الوثيقة إنهم سيعملون على إجراء تغيير دستوري عاجل يمنع رئيس الجمهورية من البقاء في منصبه لأكثر من ولايتين مدة كل منهما ست سنوات.
 
واعتبر البيان أنه بعد عدة سنوات من حكم الرئيس مبارك فإن "هذا  النظام يقف عقبة أمام فرص التغيير والتطوير الذي تحتاجه بلادنا لمواجهة التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بما فيها انتشار الفساد وتراجع الخدمات العامة وارتفاع الأسعار وانخفاض مستوى دخل الفرد وارتفاع معدلات البطالة".
 
ودعت الشخصيات الموقعة على البيان إلى تقليص سيطرة الرئيس على الأجهزة السياسية وضمان الفصل بين السلطات وإجراء الانتخابات تحت إشراف الجهاز القضائي. كما طالبوا بوقف العمل بقانون الطوارئ الساري منذ اغتيال الرئيس السابق أنور السادات عام 1981.
 
وكان مبارك أجرى تعديلا وزاريا يوم 14 يوليو/تموز الماضي أبدل فيه مجموعة من وزراء "الحرس القديم" بتكنوقراط وشخصيات اقتصادية.
 
ولكن المعارضة انتقدت الخطوة وقالت إنها مجرد خطوة ديكورية لتجنب الإصلاحات الحقيقية.
 
ولا يعرف حتى الآن ما إذا كان مبارك سيخوض الانتخابات من جديد أم أنه سيرشح ابنه جمال خليفة له حسب التكهنات.
 
يُذكر أن مبارك لم يعين نائبا له منذ توليه السلطة على عكس سلفه السادات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة