ناشط حقوقي هندي يطالب بتعديل قوائم الناخبين في كشمير   
الخميس 1423/4/24 هـ - الموافق 4/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال ناشط بارز في مجال حقوق الإنسان بالهند إن قوائم الناخبين في القسم الهندي من كشمير لم تعدل خلال الـ20 عاما الماضية, الأمر الذي يحرم كشميريين كثيريين من ممارسة حقهم الانتخابي خلال الانتخابات المقبلة.

وأوضح تابان بوز للصحفيين في سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير أن المواطنين في شمال كشمير يؤكدون أن هذه القوائم لم تعدل منذ عام 1983.

وأضاف أن هذا الأمر يعني أن أسماء كثير من المواطنين الذين ماتوا خلال هذه الفترة ما زالت موجودة في هذه القوائم، كما يعني ذلك أن آلافا من المواطنين الذين كانوا صغارا في ذلك الوقت ليس لديهم الحق في التصويت.

ومنذ عام 1983 شهدت كشمير انتخابات تشريعية مرتين، كما أجري فيها التصويت أربع مرات لانتخابات البرلمان الهندي.

يشار إلى أن تابان بوز الناشط الهندي -الذي يرأس منتدى جنوب آسيا لحقوق الإنسان ويتخذ من كتماندو مقرا له- وعددا من قيادات جماعات حقوق الإنسان يزورون كشمير هذه الأيام لدراسة الأوضاع هناك, استعدادا للانتخابات المزمع إجراؤها يوم 14 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وصرح بوز بأن نشطاء حقوق الإنسان سيرفعون ملاحظاتهم بشأن قوائم الناخبين إلى لجنة الانتخابات الهندية.

يذكر أن حزب المؤتمر القومي يحكم القسم الهندي من كشمير معظم النصف الأخير من القرن الماضي، ويعتبر حليفا لحكومة رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي, غير أن هناك ادعاءات واسعة بحدوث تلاعب في نتائج الانتخابات لصالح هذا الحزب.

ويقول مؤتمر حريات الذي يمثل التحالف الرئيسي للمعارضة في كشمير إنه سيقاطع الانتخابات المقبلة، في حين حذرت الجماعات الكشميرية المسلحة التي تقاتل الإدارة الهندية في كشمير منذ عام 1989 الناخبين الكشميريين من المشاركة في عمليات التصويت.

وفي الجانب الآخر قال تابان بوز إنه سيشجع الكشميريين على المشاركة في هذه الانتخابات إذا ضمنوا عدالتها, وإن كان قد عبر عن اعتقاده بأنها لن تكون كذلك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة