شافيز يصف المكسيك بحليف الإمبراطورية والأرجنتين تؤيده   
الخميس 15/10/1426 هـ - الموافق 17/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:45 (مكة المكرمة)، 21:45 (غرينتش)

شافيز يجدد انتقاد المكسيك (الفرنسية)
وصف الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز المكسيك بأنها حليف الإمبراطورية بسبب وقوفها مع الولايات المتحدة في الدعوة إلى تطبيق اتفاقية التجارة الحرة بين أميركا الشمالية وأميركا اللاتينية.

وتطور الخلاف بين البلدين إلى أزمة دبلوماسية بعد أن قررت المكسيك سحب سفيرها في كاركاس ردا على سحب فنزويلا سفيرها من مكسيكو سيتي, على هامش المناوشات الكلامية بين رئيسي البلدين.

وانفجرت الأزمة بين البلدين عندما وصف الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز نظيره المكسيكي بأنه "ذنب" للإمبريالية نتيجة دعم المكسيك في قمة الأميركتين قبل أيام موقف الولايات المتحدة الداعي إلى تطبيق اتفاقية التجارة الحرة بين أميركا الشمالية وأميركا اللاتينية, وهو ما تعارضه فنزويلا.

وقال بيان للحكومة الفنزويلية إن الرئيس الأرجنتيني نيستور كيرشنر, الذي يشاطر فنزويلا ذات المخاوف من اتفاق التجارة الحرة, سيصل إلى البلاد الأحد القادم لإجراء مباحثات تتعلق بانضمام كراكاس إلى منظمة التجارة الإقليمية.

ويرى المراقبون أن زيارة الرئيس الأرجنتيني سينظر لها باعتبارها تأييدا لشافيز, الذي سبق أن قدم مساعدات للأرجنتين أثناء مصاعبها المالية والنفطية. وتعهدت كراكاس بشراء ما قيمته مليار دولار أميركي من الديون الأرجنتينية هذا العام.

وتعد فنزويلا -خامس مصدر للنفط في العالم- موّردا رئيسيا للنفط إلى سوق الولايات المتحدة. لكن العلاقات بين كراكاس وواشنطن توترت منذ تولي شافيز السلطة وتعزيزه العلاقات مع الدول المعادية للولايات المتحدة مثل كوبا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة