المستهلكون الفرنسيون يمولون اختبارات جنون البقر   
الأربعاء 1421/10/22 هـ - الموافق 17/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مستهلكون في سوق اللحم بفرنسا
قال وزير الزراعة الفرنسي جان جلافاني إن المزارعين ومصنعي اللحوم وتجار التجزئة اتفقوا على تحميل مستهلكي لحوم الأبقار تكلفة الاختبارات الجديدة التي تعتزم فرنسا إجراءها، للتأكد من خلو اللحوم من الفيروس المسبب لمرض جنون البقر.

وأضاف جلافاني الذي اجتمع مع ممثلي قطاع لحوم الأبقار في فرنسا في محاولة لإيجاد حل لمشكلة تمويل الاختبارات إن القرار يقضي بإضافة فرنك فرنسي (نحو 14سنتا أميركيا) إلى سعر كل كيلوغرام من اللحم البقري.

وقال جلافاني للصحفيين بعد الاجتماع "اتفقنا على تحميل المستهلكين الكلفة، ويتعين علينا أن نقنعهم بأن لحوم الأبقار التي خضعت للاختبار أغلى قليلا من لحوم الأبقار التي لم تختبر".

وفي محاولة لتهدئة مخاوف المستهلكين من المرض القاتل الذي يتلف المخ، والذي يعتقد العلماء أنه يمكن أن ينتقل إلى الإنسان عن طريق لحوم الأبقار المصابة، بدأت فرنسا هذا الشهر برنامجا لاختبار جميع رؤوس الماشية التي يزيد عمرها عن 30 شهرا، والمخصصة للاستخدامات الغذائية للتأكد من خلوها من مرض جنون البقر.

فحص رؤوس الأبقار
وتتكلف الاختبارات التي قال جلافاني نفسه إنها غير موثوق فيها بنسبة 100% قرابة 500 فرنك فرنسي للحيوان الواحد. يتحمل الاتحاد الأوروبي 20% منها. وكانت الحكومة الفرنسية طلبت من مصنعي اللحوم تحمل باقي التكلفة وهو عبء رفضوه بغضب. ومن المتوقع أن تثير التكلفة الجديدة غضب جماعات حماية حقوق المستهلكين في فرنسا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة