المعارضة على بوابة الساحل والنظام يقصف بحمص   
الاثنين 1437/9/29 هـ - الموافق 4/7/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:25 (مكة المكرمة)، 7:25 (غرينتش)

سيطرت قوات المعارضة  السورية على عدة بلدات في ريف اللاذقية، بينما سقط قتلى وجرحى بقصف جوي لطائرات سورية وروسية على أحياء سكنية بريفي حمص ودمشق وحلب. وفي تطور آخر، أعلن تنظيم الدولة الإسلامية أنه استولى على أسلحة من المعارضة في هجوم عليها قرب الحدود السورية الأردنية.

وذكرت مصادر في المعارضة أن مقاتليها تمكنوا من السيطرة على عدة بلدات بمحيط بلدة كنسبا الإستراتيجية في محاولة منها لتأمين البلدة وتحصينها من أي محاولة من قوات النظام لاستعادتها.

وبهذا التقدم تصبح قوات المعارضة على مقربة من بلدة سلمى بوابة الساحل السوري في حين تستمر الاشتباكات مع قوات النظام المدعومة بغطاء جوي روسي في محيط بلدة ربيعة بجبل التركمان.

وأشارت شبكة شام إلى أن فصائل المعارضة استهدفت معاقل قوات النظام في تلة المختار بجبل الأكراد بقذائف الهاون، وتجمعا لهم بأحد المباني، ما أوقع بينهم قتلى وجرحى.

وفي حمص، أفاد مراسل الجزيرة بأن ثلاثة قتلى وعشرات الجرحى -بينهم أطفال- سقطوا جراء غارات لطائرات النظام السوري استهدفت الأحياء السكنية في مدينة الرستن التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة بريف حمص الشمالي.

وأضاف المراسل أن القصف تسبب بدمار كبير لحق المباني السكنية والممتلكات.

وكانت مدن وبلدات ريف حمص الشمالي شهدت قصفا مكثفا من قبل طائرات النظام خلال الأيام الماضية ما أوقع قتلى وجرحى من المدنيين.

وفي السياق، ذكرت شبكة شام الإخبارية التابعة للمعارضة أن مدينة تلبيسة بريف حمص تعرضت هي الأخرى لقصف مدفعي من قبل قوات النظام الموجودة في قريتي الأشرفية والنجمة المواليتين للنظام، ما أدى إلى مقتل سيدة وإصابة عدد من المدنيين.

video

غارات
أما في ريف دمشق، فتحدثت شبكة شام عن غارة لطائرات النظام على مخيم خان الشيخ بالغوطة الغربية، ما أدى لمقتل شخصين وإصابة خمسة بينهم حالة خطرة، وتسبب القصف الجوي باندلاع حريق ضخم.

ووفق ناشطين، شنت الطائرات السورية أمس الأحد أكثر من 25 غارة على بلدة ميدعا وأطراف الميدعاني بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وفي حلب، أفاد ناشطون سوريون بأن طائرات سورية وروسية شنت غارات بالقنابل الفسفورية والعنقودية والفراغية والبراميل المتفجرة على مدن عندان وحريتان وبلدات كفرحمرة ومخيم حندرات ومنطقة الملاح وطريق الكاستيلو.

وفي تطور آخر، قال المكتب الإعلامي لما يسمى ولاية دمشق إن تنظيم الدولة الإسلامية قتل 15 عنصرا تابعا للمعارضة المسلحة إثر هجوم على أحد معسكراتهم على الحدود السورية الأردنية.

وأضاف المكتب أن مقاتلي التنظيم سيطروا على ثلاث سيارات محملة بأسلحة رشاشة، وأسلحة خفيفة ومتوسطة.

يُشار إلى أن "جيش سوريا الجديد" التابع للمعارضة المسلحة والمدعوم من الطيران الأميركي كان أعلن قبل أيام عن معركة "يوم الأرض" انطلاقا من الحدود السورية الأردنية بهدف قطع خطوط إمداد تنظيم الدولة بين العراق سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة