شخصيات تندد بحملة الاعتقالات بذكرى 25 يناير   
الأحد 1437/4/15 هـ - الموافق 24/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:13 (مكة المكرمة)، 13:13 (غرينتش)

استنكرت شخصيات سياسية مصرية حملة الاعتقالات التي تنفذها السلطة الحاكمة ضد عشرات من شباب الثورة، بتهمة الدعوة للتظاهر بالتزامن مع الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011.

وطالبت 26 شخصية في بيان السلطات بالتعقل ووقف الاعتقالات، وبالإفراج عن الشباب المسجونين، وأكدت أن التظاهر حق كفله الدستور وهو البديل الآمن الذي يضمن عدم تحول الاحتجاجات السلمية إلى ممارسات عنيفة.

وعبّر الموقعون على البيان عن دهشتهم من حالة الخوف والارتباك التي تسيطر على النظام مع اقتراب ذكرى ثورة 25 يناير.

وأكدوا أن الخوف الملازم للسلطة وحملات الاعتقال والمنع لن ينجحوا في قمع الراغبين في التظاهر، أو تخويف شباب الثورة، بل سيكون زادا إضافيا للغضب الذي سيولد الإحباط والعنف.

ودعت تلك الشخصيات السلطة إلى أن تدرك أن "مواجهة العنف والإرهاب لن تكون بالمنع والقمع بل بإطلاق الحريات العامة التي كانت أحد الأهداف الكبرى لثورة يناير الخالدة" مشيرين إلى أن الدور الرئيسي للسلطة هو "حماية الحق في التعبير السلمي عن الرأي لا قمعه".

ومن الموقعين على البيان وزير القوى العاملة السابق أحمد البرعي، والمرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي، والكاتب علاء الأسواني، والسياسي جورج إسحق، والناشطة إسراء عبد الفتاح، والإعلامي باسم يوسف، والسياسي أسامة الغزالي حرب، وزياد العليمي نائب البرلمان السابق المتحدث الرسمي باسم ائتلاف شباب الثورة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة