الرياض تكشف هوية آخر معتقل من المطلوبين   
الخميس 1426/4/3 هـ - الموافق 12/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:36 (مكة المكرمة)، 9:36 (غرينتش)

السعودية لاتزال تطارد المطلوبين

قالت صحيفة الحياة اللندنية إن السلطات الأمنية السعودية كشفت هوية المطلوب الذي ألقي القبض عليه بعد إصابته أول أمس أثناء محاولته تغيير لوحة سيارته في حي الروابي شرق الرياض.

وذكرت أنه السعودي عبد العزيز رشيد الطويلعي العنزي، مشيرة إلى أنه أحد دعاة المنهج الضال من خلال كتاباته في نشرات خلايا القاعدة بأسماء مستعارة.

وجاء في تصريح لمصدر مأذون بوزارة الداخلية السعودية أن العنزي له دور فاعل بترسيخ المنهج التكفيري في أوكار الفئة الضالة وهو عضو في لجنتهم الشرعية المزعومة.

ولفت المصدر إلى أن كون العنزي يحمل درجة جامعية جعل أقرانه ينصبونه منظرا لفكرهم المنحرف ومنطلقا لتوفير غطاء مصطنع لأعمالهم الإجرامية، وأداة لتشويه المقاصد الشرعية بدعاوى باطلة، وقد تناولت كتاباته المنشورة على شبكة الإنترنت إطلاق أحكام الردة والتكفير على المسلمين، واستباحة دماء المعصومين، والدعوة لقتال رجال الأمن، وللتمويه على من ينخدع بتوجهه إضافة للرغبة في توفير غطاء شرعي لفئته الضالة، حسب المصدر.

وأوضح المصدر أن المعتقل كان يكتب في نشراتهم بأسماء متعددة منها "أخو من طاع الله" و"فرحان بن مشهور الرويلي" و"عبد الله بن ناصر الرشيد" كما أنه مصدر لغالبية المواد الإعلامية.

وتنقل الحياة عن المصدر قوله: بالإضافة لما تقدم فقد تجاوز شره التنظير للفكر الضال إلى ممارسة أفكاره المنحرفة على أرض الواقع، إذ تولى دفن اثنين من فئته ممن لقيا مصرعهما بعد إصابتهما على أيدي رجال الأمن بمناطق معزولة، كما شارك عمليا في مواجهة رجال الأمن.

ورغم حرص أقرانه عليه ومحاولتهم إخفاءه عن عيون رجال الأمن، إمعانا منهم في الاستفادة منه في التغرير بالقاصرين وناقصي العلم الشرعي فقد أمكن الله منه.

وتضيف الصحيفة: يتوقع أن يقوم العنزي بإرشاد الأجهزة الأمنية لجثتي مطلوبين لقيا مصرعهما بعد إصابتهما في مواجهات مع رجال الأمن 12 أبريل/ نيسان 2004، وهما المطلوب الرقم 2 راكان الصيخان، ورقم 19 ناصر الراشد، اللذان يعتقد أن العنزي وزعيم خلايا القاعدة في الخليج عبد العزيز المقرن قاما بدفنهما بالصحراء. وللعنزي كتابان بعنوان: "انتقاض الاعتراض على تفجيرات الرياض" و"المنية ولا الدنية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة