28 قتيلا ضحايا حملة السجون التركية   
السبت 1421/9/28 هـ - الموافق 23/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مواجهات السجون في تركيا
قالت تركيا اليوم إن 28 شخصا قتلوا أثناء الحملة الدامية على السجون التي استمرت أربعة أيام. ويقول المسؤولون إنها وجهت ضربة قاسية لمسجونين ينتمون لليسار الراديكالي الذي يسعى لقلب نظام الحكم عن طريق العنف.

وكانت قوات الأمن التركية قد اقتحمت سجن العمرانية في إسطنبول الجمعة، عن طريق إحداث ثغرات في أجزاء من الجدران بالجرافات وإلقاء القنابل المسيلة للدموع على نزلائه في عملية تستهدف إخضاع أخر سجن من بين 20 سجناً قام نزلاؤها بالإضراب عن الطعام منذ ستين يوماً.

وعرض المسؤولون في السجون التي أعيدت السيطرة عليها قاذفات لهب قالت السلطات إن النزلاء قاموا بصنعها بأنفسهم وبنادق وقنابل استخدمت لمواجهة قوات الأمن.

وقال وزير الداخلية سعد الدين طنطان إن الغارات التي توفي فيها جنديان أيضا أنهت سيطرة الجماعات اليسارية الراديكالية على السجون التركية.

وكانت قوات الامن قد اقتحمت السجون قبل فجر الثلاثاء الماضي بعد فشل محادثات لإنهاء إضراب عن الطعام شارك فيه أكثر من ألف سجين غالبيتهم من التيار اليساري.

ويعارض السجناء خططا لنقلهم من عنابرهم الى زنازين صغيرة يقولون إنها ستجعلهم أكثر عرضة لإساءات السجانين.

وتقول السلطات التركية إن نقل هولاء السجناء إلى عنابر أصغر يتيح لها توفير سيطرة أفضل على الأوضاع داخل السجن. وقال أحد الضباط إن 900 سجين نقلوا بالفعل إلى العنابر الجديدة بعد إعادة إعتقالهم.

وينتمي النزلاء المحتجون إلى عدد من الجماعات اليسارية المحظورة التي تحملها تركيا مسؤولية قتل اثنين من شرطة مكافحة الشغب في كمين في إسطنبول في وقت سابق من هذا الشهر. وقتل 186 شخصا في العقد الأخير.

وتشكك جماعات تركية تهتم بحقوق الإنسان وتقوم بمراقبة أوضاع نزلاء السجون في تركيا بالروايات الرسمية التي تتحدث عن مقاومة السجناء المسلحة وكذلك فيما يتعلق بعدد النزلاء الذين قيل إنهم ماتوا نتيجة إشعال النار في أنفسهم.

وقال شهود إن سيارات الإسعاف بدأت بنقل السجناء الجرحى من سجن العمرانية إلى مستشفى حيدر باشا في إسطنبول. وبثت محطات التلفزيون صورا لقوات تضرب وتركل سجناء مترنحين وهي تجرهم من السجون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة