تفشي إلتهاب رئوي مجهول في صفوف الجيش الأميركي   
الجمعة 1424/7/17 هـ - الموافق 12/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات أميركية في العراق (رويترز-أرشيف)
ذكر الجيش الأميركي أمس الخميس أنه يجهل سبب تفشي نوع حاد من الالتهاب الرئوي تسبب في قتل جنديين من قوات الاحتلال في العراق وأجبر 17 آخرين يؤدون مهاما في الشرق الأوسط وآسيا الوسطى والقرن الأفريقي على دخول المستشفيات.

وجاء في دراسة نشرتها مراكز مكافحة الأمراض والوقاية في الفترة بين مارس/ آذار وأغسطس/ آب الماضيين أن الإصابات وقعت في مجموعة من العاملين بالجيش وقوات الاحتياط المنتشرين في العراق والكويت وجيبوتي وقطر وأوزبكستان.

واستبعد الجيش أن تكون أي من الفيروسات المسببة لمرض التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس) أو أي من الأمراض الأخرى هي السبب في تفشي هذا الشكل الحاد من الالتهاب الرئوي. كما نفى الجيش أيضا أن تكون عوامل من الكيمياء الحيوية قد لعبت دورا في مرض الرجال والنساء.

وقال الكولونيل برونو بتروشيلي وهو طبيب وخبير في علم الأوبئة في مركز تحسين الصحة والطب الوقائي التابع للجيش الأميركي في ميريلاند" لا نعرف السبب لكننا نسعى لذلك بقوة من خلال التجارب المعملية". وأضاف "من الناحية المعملية لا يوجد مكان هنا للعوامل البيولوجية".

وأشار إلى أن التدخين قد يكون ساهم في تفشي المرض بين الجنود. ووجد الجيش أن 15 من بين المرضى الـ19 الذين كانوا في صحة جيدة قبل الإصابة بالالتهاب الرئوي كانوا يدخنون السجائر أو السيجار.

وعانى كل المرضى من انقطاع النفس واحتاجوا إلى أجهزة مساعدة للتنفس بعد حدوث المرض. كما وجد أن غالبيتهم ارتفعت لديهم بشكل ملحوظ أعداد نوع معين من خلايا الدم البيضاء يعرف باسم إيزينوفيل. وتنتج الإيزينوفيل في نخاع العظام وتوجد بشكل طبيعي في مجرى الدم وبطانة الأحشاء. وتحتوى على بروتينيات تساعد الجسم على مكافحة عدوى بعض الطفيليات لكنها قد تضر بالجسم عندما يصاب بأنواع معينة من الأمراض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة