الكوريتان تتفاوضان عقب تصاعد تهديدات بالحرب   
السبت 1436/11/7 هـ - الموافق 22/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:12 (مكة المكرمة)، 7:12 (غرينتش)

أعلنت كوريا الجنوبية -اليوم السبت- دخولها في مفاوضات مع كوريا الشمالية، وذلك عقب تصاعد حدة التهديدات بالحرب بين الجارتين، وسط دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون للجارتين بالامتناع عن اتخاذ أي إجراءات تزيد من حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية.

وجاء هذا الإعلان قبل ساعتين من انتهاء مهلة إنذار وجهته بيونغ يانغ إلى سول.

وقال ناطق باسم الرئاسة الكورية الجنوبية إن اللقاء سيعقد في قرية بانمونجوم في الساعة التاسعة بتوقيت غرينتش.

وتأتي هذه التطورات بعد أن هددت بيونغ يانغ بعمل عسكري ضد سول ما لم توقف الأخيرة بثها الدعائي من مكبرات الصوت على طول الحدود بين البلدين، بينما توعدت سول بمواصلة البث حتى تعترف الجارة الشمالية بمسؤوليتها عن انفجار ألغام أرضية الشهر الجاري في المنطقة المنزوعة السلاح أسفر عن إصابة جنديين كوريين جنوبيين.

حالة تأهب
وقد وُضعت القوات الكورية الجنوبية في حالة تأهب قصوى السبت بعدما هددت كوريا الشمالية بشن حرب.

وقال ناطق باسم الرئاسة الكورية الجنوبية "نحن مستعدون للرد بقوة على أي عمل استفزازي كوري شمالي".

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) عن مصادر عسكرية قولها إن بيونغ يانغ نشرت وحداتها المدفعية على الحدود لتوجيه ضربة محتملة إلى مكبرات الصوت الكورية الجنوبية التي تبث دعاية عبر الحدود.

الزعيم الكوري الشمالي هدد بالدخول في حرب مع الجارة الجنوبية (الأوروبية)

مهلة وتهديد
من جهتها قالت كوريا الشمالية ليل الجمعة السبت إن قواتها على الحدود أصبحت في وضع "التسلح الكامل والاستعداد للقتال" مع انتهاء المهلة عند الساعة الخامسة (8:30 بالتوقيت العالمي) من اليوم السبت.

وحذّر وزير الخارجية الكوري الشمالي من أن الوضع "وصل إلى شفير الحرب"، مؤكدا: جيشنا وشعبنا على استعداد للمجازفة بحرب شاملة ليس فقط كرد فعل وصد بل للدفاع عن النظام الذي اختاره شعبنا.

من جهته، أكد ميونغ هون مساعد المندوب الدائم لبيونغ يانغ في الأمم المتحدة "إذا لم تستجب كوريا الجنوبية لإنذارنا (بوقف الدعاية) فإن رد فعلنا العسكري سيصبح حتميا وسيكون قويا جدا".

وأفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن "كيم جونغ أون أصدر بصفته القائد الأعلى لجيش الشعب الكوري أمرا بدخول الوحدات المشتركة لجيش الشعب الكوري في الجبهة الأمامية في حالة حرب لكي تكون على أتم الاستعداد للقتال ولشن عمليات مفاجئة".

وتملك الأسرة الدولية خبرة طويلة مع تهديدات كوريا الشمالية لكنها تخشى تصعيدا ممكنا.

جنود أميركيون وكوريون جنوبيون قرب الخط الفاصل مع كوريا الشمالية (رويترز)

نداءات دولية
وزادت حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية بعد تبادل لإطلاق قذائف المدفعية أول أمس الخميس مما دفع الأمم المتحدة والولايات المتحدة والصين -الحليف الرئيسي الوحيد لبيونغ يانع- إلى توجيه نداءات بالهدوء.

وفي هذا السياق قالت نائبة المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ايري ماكينيكو -في حديثها للصحفيين أمس الجمعة، بمقر المنظمة الدولية في نيويورك- إن بان كي مون "قلق للغاية إزاء تصعيد التوتر في شبه الجزيرة الكورية، ويدعو الكوريتين إلى عدم اتخاذ أي إجراءات، تؤدي إلى التصعيد وزيادة التوتر بين البلدين".

وأوضحت المسؤولة الأممية أن "الأمين العام يتابع عن كثب تطورات الوضع، ويشعر بقلق بالغ إزاء التصعيد الحالي في المنطقة".

وفي بروكسل، دعا الاتحاد الأوروبي الجمعة إلى "تجنب الاستفزازات" بعد تبادل القصف المدفعي بين الكوريتين.

كما حضّت الولايات المتحدة بيونغ يانغ على تجنب أي تصعيد إضافي، فيما شدد البنتاغون على التزامه الدفاع عن حليفته كوريا الجنوبية، في حين دعت الصين إلى الهدوء وضبط النفس.

يذكر أن كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية دخلتا حربا في الفترة بين 1950-1953، انتهت بوقف إطلاق النار وليس باتفاق سلام.

ويعود آخر هجوم مباشر من الشمال على الجنوب إلى 2010 عندما قصفت بيونغ يانغ جزيرة يونبيونغ الحدودية الكورية الجنوبية مما أدى إلى مقتل مدنيين اثنين وجنديين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة