إثيوبيا تؤكد سحب جميع قواتها من إريتريا   
الاثنين 1421/12/4 هـ - الموافق 26/2/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنود إريتريون يأخذون مواقعهم
قرب سيناف بعد انسحاب إثيوبيا منها
أعلنت إثيوبيا أنها أكملت سحب قواتها من إريتريا وفقا لاتفاق السلام الموقع بين البلدين والذي أنهى عامين من القتال بين الجارتين. ويمهد هذا الانسحاب الطريق لنشر قوات حفظ السلام الدولية في المنطقة العازلة.

وقالت إثيوبيا إنها أخطرت مسؤولي الأمم المتحدة بأن قواتها الموجودة حول إقليم سيناف وسط إريتريا، وقرب شيلالو في الغرب، وعصب في الشرق، قد انسحبت إلى مواقع خاضعة لإدارتها قبل نشوب الحرب في مايو/ أيار 1998.

وأكد وزير الدفاع الإثيوبي أن إعادة انتشار الجيش الإثيوبي وفقا للاتفاق مؤشر على حرص حكومة بلاده على تحقيق السلام.

وسيقوم المراقبون الدوليون بالتحقق من انسحاب جميع القوات الإثيوبية الموجودة في إريتريا إلى جنوب المنطقة العازلة الواقعة على عمق 25 كلم داخل الحدود الإريترية والتي خصصت للفصل بين الجيشين.

ومن المقرر أن تكمل إريتريا إعادة نشر قواتها شمال المنطقة العازلة حتى الثالث من الشهر المقبل.

وأنهى اتفاق سلام وقعه البلدان في الجزائر في يونيو/ حزيران الماضي عامين من القتال العنيف بين البلدين والذي أودى بحياة الآلاف من الجانبين.

وتنوي الأمم المتحدة نشر 4200 جندي من قوات حفظ السلام الدولية في المنطقة العازلة بين جيشي البلدين، حتى يكتمل عمل اللجنة المحايدة الخاصة بترسيم الحدود بين إثيوبيا وإريتريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة