شاهد جديد قد تطيح أقواله بإسترادا   
الجمعة 1421/9/27 هـ - الموافق 22/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وافقت لجنة محاكمة الرئيس الفلبيني جوزيف إسترادا على استدعاء شاهدة في قضية
إسترادا
اتهامه بالفساد، وذلك بعد ساعات من إعلان المدعي الفلبيني العام جوكر أروي أنه حصل على ما اعتبره "شاهد عيان قنبلة" يدين إسترادا.

وكان أروي قد أبلغ لجنة محاكمة إسترادا في مجلس الشيوخ أن سيدة تملك وثائق تثبت تلقي الرئيس رشوة باسم مستعار عبر أحد البنوك الكبرى في العاصمة، وأنه مستعد لتقديمها فورا إلى اللجنة حتى يبرهن على أن الرئيس انتهك قانون مكافحة الفساد. وأكد المدعي الفلبيني أن الشاهدة سوف تقدم وثائق تثبت تحويل مبلغ عشرة ملايين دولار في وجودها لحساب إسترادا تحت اسم مستعار هو جوس فيلارد.

والاتهام الرئيسي الموجه لإسترادا هو حصوله على رشاوى من أندية قمار غير مرخصة  أنه ينفي ذلك ويدعي أن أموالا وضعت في حسابه دون علمه.

وسيفقد إسترادا منصبه حال إدانته أمام مجلس الشيوخ بإحدى التهم الموجهة ضده وهي الفساد والرشوة وخيانة ثقة الشعب وانتهاك الدستور.

في هذه الأثناء قال المدعون إنهم قد يستدعون الرئيس الفلبيني نفسه للمثول أمام مجلس الشيوخ شاهدا للرد على استفسارات الادعاء، وخاصة سؤاله ما إذا كان يعرف السيدة التي سحبت مليون بيزو من حساب بنكي يقول الادعاء إن الرئيس أودع فيه أموالا تلقاها بطرق غير مشروعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة