الاتحاد الأوروبي متفائل بتسوية بشأن اللاجئين   
الاثنين 8/12/1436 هـ - الموافق 21/9/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:12 (مكة المكرمة)، 10:12 (غرينتش)
يتوقع رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز أن يتفق وزراء الداخلية في الاتحاد الأوروبي -خلال اجتماعهم غدا الثلاثاء- على استيعاب 160 ألف لاجئ، بينما يجتمع وزراء دول أوروبا الشرقية اليوم لتضييق الفجوة بين سياسات دولهم تجاه اللاجئين، في الوقت الذي يستمر فيه انتقالهم من حدود لأخرى.

وقال شولتز إن نقاشا سيدور خلال اجتماع وزراء الداخلية، لكن في نهاية الأمر سيتم الاتفاق على استيعاب 160 ألف لاجئ، قائلا إن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل دعت القادة الأوروبيين الآخرين لتحمل المسؤولية المشتركة للتعامل -خلال اجتماعهم الأربعاء- مع أكبر أزمة لجوء في القارة منذ الحرب العالمية الثانية.

ومن المقرر أن يجتمع وزراء خارجية التشيك والمجر وبولندا ولاتفيا، اليوم مع نظيرهم من لوكسمبورغ التي تتولى حاليا رئاسة الاتحاد الأوروبي، في محاولة لسد الفجوة الكبيرة بين سياسات دول أوروبا الشرقية.

كذلك من المقرر أن يجتمع وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي غدا تمهيدا لاجتماع طارئ للقادة الأوروبيين الأربعاء.

استمرار اللاجئين
من جهة أخرى، وصل أمس الأحد إلى مدينة نيكلسدورف النمساوية على الحدود مع المجر سبعة آلاف لاجئ في طريقهم إلى العاصمة النمساوية فيينا. وقال لاجئ سوري من دمشق يدعى سعيد إن الوصول إلى النمسا يعني الوصول إلى أوروبا.

الشرطة الكرواتية تحاول إبعاد لاجئين عن القطارات المتجهة إلى النمسا والمجر أمس الأحد (الأوروبية)

وكانت المجر قد أغلقت أمس الأحد فجأة معبر هورغوس روشكي الذي أدى إلى تباعد المسافة وعدم يقين لدى اللاجئين الذين عبروا دول البلقان متجهين إلى أوروبا الغربية، مع إعلان كرواتيا أن أكثر من 25 ألف لاجئ دخلوا أراضيها منذ الأربعاء الماضي.

وكانت كرواتيا قد قالت عقب بضعة أيام من إغلاق حدودها إنها لا تستطيع التعامل مع تدفق اللاجئين الكبير، وبدأت تعيد توجيههم للعودة إلى المجر أو باتجاه سلوفينيا، الأمر الذي أثار غضب الدولتين.

وتسببت الخلافات الكبيرة بين دول الاتحاد بشأن التعامل مع تدفق اللاجئين في إثارة التساؤلات حول مصير اتفاقية شنغن التي تسمح بالسفر عبر حدود دول الاتحاد الأوروبي دون قيود.

خلافات واسعة
وفي هذا الصدد، يُشار إلى أن هناك خلافات واسعة حول كيفية التوصل لتوزيع عادل بين الدول الأعضاء في الاتحاد، مع رفض العديد من دول شرق أوروبا خطة التوزيع الإجباري التي تدعو لها بعض دول الاتحاد.

وكان الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قد قال أمس إنه يجب عدم إعفاء أي دولة عضو في الاتحاد من استيعاب لاجئين مستحقين للحصول على حق اللجوء.

وفي تركيا، أنهى لاجئون سوريون في محطة الحافلات المركزية في مدينة إسطنبول اعتصاما أمس كانوا قد بدؤوه قبل ستة أيام، بهدف التوجه نحو مدينة أدرنة الحدودية مع اليونان وبلغاريا، ومنها إلى أوروبا.

وجاء قرار إنهاء الاعتصام من قبل اللاجئين بعد رفض السلطات التركية السماح لهم بالتوجه نحو أدرنة، وخصصت لهم حافلات نقلتهم إلى المدن التي يرغبون بالتوجه إليها كغازي عنتاب، وشانلي أورفه، وأضنة، بينما فضّل قسم ممن يقطن إسطنبول البقاء فيها.

في غضون ذلك، أعربت مجموعة من اللاجئين مؤلفة من نحو مئتي شخص لم يتمكنوا من الانضمام إلى اللاجئين المعتصمين في المحطة جراء التدابير الأمنية لقوات الأمن التركية، عن رغبتهم بالتوجه مشيا إلى مدينة أدرنة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة