خامنئي يهدد باللجوء إلى الشعب للفصل بين السلطات   
الاثنين 6/9/1423 هـ - الموافق 11/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

علي خامنئي يحيي أنصاره في خطاب للشعب (أرشيف)
دعا المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي القضاة إلى اليقظة والحذر قبل إصدار أحكام الإعدام. وهدد في الوقت نفسه باللجوء إلى الشعب للاحتكام إليه في حال قيام أزمة مؤسساتية بين السلطات الثلاث, التنفيذية والقضائية والتشريعية.

وقال خامنئي إنه في اليوم الذي تعجز فيه السلطات الثلاث أو تمتنع عن تسوية المشكلات الكبرى فإن "المرشد الأعلى سيجعل قوة الشعب تتدخل إذا ما شعر بالحاجة إلى ذلك", من دون أن يحدد ما هي "قوة الشعب".

وطلب خامنئي في كلمة ألقاها في أعقاب تناول وجبة الإفطار بحضور كبار المسؤولين من القضاء "توخي الانتباه" فيما يصدره من أحكام حتى لا "يعطي ذريعة لإعادة النظر فيها".

ونصح القضاء بـ "الانتباه إلى السلوك العام للجهاز القضائي, ولا سيما في تطبيق العقوبات وإدارة المحاكم, حتى لا يعطي أصدقاءه الذين ينتقدونه وأعداءه على حد سواء ذريعة لإعادة النظر فيه".

طالبة إيرانية تحمل صورة آغاجاري في تظاهرة في إحدى جامعات طهران
وتأتي تعليقات خامنئي, في وقت تشهد فيه إيران حركة احتجاج واسعة على حكم بالإعدام صدر الأسبوع الماضي بحق باحث أكاديمي محسوب على تيار الرئيس خاتمي.

وقاطع اليوم الاثنين الآلاف من الطلبة الإيرانيين وبعض مدرسيهم فصولهم الدراسية في جامعة تربية المدرس, احتجاجا على حكم الإعدام الصادر بحق هاشم آغاجاري (45 عاما) محاضر مادة التاريخ فيها.

وخرجت لليوم الثالث على التوالي مظاهرات داخل الحرم الجامعي شارك فيها عدة آلاف من الطلبة، دعوا فيها لإلغاء حكم الإعدام.

وكان آغاجاري قد أثار حفيظة وغضب رجال الدين في كلمة قارن فيها بين السلطات التي يتمتع بها حكام إيران وباباوات الكنيسة الكاثوليكية في العصور الوسطى. وقال إن المسلمين "ليس عليهم أن يتبعوا رجل الدين بشكل أعمى".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة