طبيب إيطالي يزعم نجاحه في استنساخ البشر   
السبت 1423/1/24 هـ - الموافق 6/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سيفرينو أنتينوري (يمين) أثناء مشاركته في ندوة بشأن الاستنساخ في واشنطن (أرشيف)
ذكرت وسائل إعلام يابانية أن خبير الخصوبة الإيطالي المثير للجدل سيفرينو أنتينوري زعم نجاحه في استخدام تكنولوجيا استنساخ البشر في إحداث الحمل، لتكون هذه -حال نجاحها- أول حالة من نوعها في العالم.

ونقل نبأ لمكتب وكالة أنباء إيتار تاس الروسية في أبو ظبي عن تقارير أن أنتينوري أعلن ذلك أمس في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأشار إلى أن هذه الطريقة ساعدت بالفعل إحدى السيدات على الحمل وهي حامل الآن في الأسبوع الثامن.

ولم يكشف أنتينوري النقاب عن هوية المرأة ولا عن تفاصيل العملية التي حدث من خلالها الحمل، ولكنه قال وفقا للتقارير إن خمسة آلاف زوج ممن يعانون من العقم تطوعوا في تجاربه في هذا المجال. وكان أنتينوري أعلن العام الماضي اعتزامه أن يصبح أول عالم يستنسخ البشر، ولكن الفكرة لقيت اعتراضا شديدا في جميع أنحاء العالم رغم فوائدها المبشرة لبعض مجالات البحث.

ودفع تحرك أنتينوري الأمم المتحدة إلى إنشاء لجنة العام الماضي بهدف وضع مسودة اتفاقية دولية لحظر استنساخ البشر. ومن المتوقع أن تستغرق عملية وضع مسودة الاتفاقية سنوات ولكن إعلان الجمعة سيعجل على الأرجح مناقشة المسودة التي بدأت في فبراير/ شباط الماضي. يشار إلى أن أنتينوري عمل مع زميله الطبيب القبرصي بانوس زافوس الأستاذ السابق في جامعة كنتاكي بالولايات المتحدة لاستنساخ أجنة للأزواج الذين يعانون من العقم لمساعدتهم على الإنجاب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة