بلير يحذر من آثار الفقر في أفريقيا على العالم   
الخميس 1422/11/25 هـ - الموافق 7/2/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزير الشؤون الخارجية النيجيري سولي لاميدو
يستقبل توني بلير في مطار أبوجا
حذر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير من انعكاسات الفقر في أفريقيا على اقتصاديات الدول الغربية وأمنها. جاء ذلك في تصريحات أدلى بها في أبوجا عقب محادثات أجراها مع الرئيس النيجيري أولوسيغون أوباسانجو في بداية جولة له في القارة الأفريقية.

وقال بلير إن انعكاسات الهجمات على الولايات المتحدة في سبتمبر/أيلول الماضي على الاقتصاد العالمي أثبتت أن عدم الاستقرار الأمني في أي ركن بالعالم يكون له تداعياته لآلاف الأميال.

وكان رئيس الوزراء البريطاني قد عقد اجتماعا في العاصمة النيجيرية مع الرئيس أوباسانجو استغرق قرابة الساعتين. وتركزت محادثاتهما على المساعدات والاستثمار بين بريطانيا ونيجيريا وجنوب أفريقيا والجزائر.

من جانبه دعا الرئيس أوباسانجو قادة الدول الأفريقية للعمل على تحقيق الأمن والاستقرار في بلدانهم حتى يستفيدوا من المساعدات الغربية، وقال "إذا انعدم السلام في القارة فلا يمكننا الحديث عن التعاون الأفريقي الغربي".

وتطرق الزعيمان في محادثاتهما أيضا إلى القضايا الإقليمية، وأكدا على ضرورة ضمان قيام انتخابات حرة وعادلة في زيمبابوي التي تشهد حاليا أعمال عنف سياسي بين أنصار الرئيس روبرت موغابي والمعارضة في وقت تستعد فيه البلاد لإجراء الانتخابات الرئاسية الشهر المقبل.

ومن المقرر أن يزور بلير خلال هذه الجولة الأفريقية التي تستمر لأربعة أيام كلا من غانا وسيراليون والسنغال، في محاولة لتمهيد الطريق أمام التوصل إلى اتفاق تعمل بموجبه مجموعة الثماني في قمتها المقبلة -المقرر عقدها في يونيو/حزيران هذا العام بكندا- على إقرار شراكة من أجل تنمية أفريقيا. وتتضمن الخطة الغربية مجموعة من الخطوات التجارية والمساعدات مع الدول الأفريقية، ووضع حد للحروب الأهلية والإقليمية المستعرة وتحسين أنظمة الحكم في هذه الدول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة