رايس تنفي المطالبة بتعديل المبادرة العربية   
الأحد 1428/3/6 هـ - الموافق 25/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 13:51 (مكة المكرمة)، 10:51 (غرينتش)

رايس طالبت باستخدام المبادرة العربية لتسريع عملية السلام (الفرنسية-أرشيف)

نفت وزيرة الخارجية الأميركية أن تكون قد دعت لتعديل مبادرة السلام العربية، لكنها قالت في مؤتمر صحفي مع نظيرها المصري أحمد أبو الغيط إنها تريد أن تتحول المبادرة إلى أساس لما سمته الدبلوماسية النشطة.

وأضافت كوندوليزا رايس "بالنسبة للمبادرة العربية أريد أن أوضح أنني لا أنا ولا الإدارة الأميركية أشرنا إلى إدخال تعديل على المبادرة العربية لأنها مبادرة عربية وللجامعة العربية أن تطرحها بالشكل الذي تريده، ما قلته إنني آمل في أن تكون هناك طريقة لجعلها أساسا للدبلوماسية النشطة".

من جهته وصف أبو الغيط المبادرة العربية بأنها أداة لبدء المفاوضات. وألمح إلى إمكانية تعديلها من خلال المفاوضات بعد أن تتعامل معها إسرائيل بإيجابية.

وكان الرئيس المصري حسنى مبارك قد التقى اليوم الأحد في أسوان جنوبي البلاد بالوزيرة الأميركية.

وذكرت وكالة الشرق الأوسط المصرية أنّ مبارك ناقش مع رايس تطورات الأوضاع بالمنطقة، والجهود المبذولة لإحياء عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيلين إلى جانب الأوضاع بالعراق ولبنان ودارفور.

التعديلات الدستورية
وفي رد على سؤال لأحد الصحفيين حول الإصلاحات الديمقراطية في مصر، قالت رايس إنها ناقشت هذه المسألة مع مبارك مشيرة إلى أنها أعربت عن قلقها بشأن هذه التعديلات لكنها أقرت أن العملية الديمقراطية صعبة وبحاجة للمزيد من الوقت كي تؤتي ثمارها.

من جهته أكد أبو الغيط أن بلاده تعرضت لـ "أعمال إرهابية" منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية عام 1945 تمثلت باغتيال رؤوساء وزارات ورئيس جمهورية على يد من وصفها بتيارات متطرفة، مشددا على أن مصر دولة محورية ومن مسؤوليتها اتخاذ الخطوات اللازمة لتحقيق الاستقرار في البلاد وضمان الأمن الإقليمي والدولي.

وكانت المسؤولة الأميركية قد استهلت زيارتها للقاهرة بالاجتماع مع وزراء خارجية ما يعرف بدول الرباعية العربية وهي مصر والسعودية والأردن والإمارات، كما التقت مديري استخبارات الدول ذاتها.

وستنتقل رايس بعد القاهرة في إطار جولتها إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية ومن ثم الأردن، وهي ثالث زيارة تقوم بها العام الجاري لمنطقة الشرق الأوسط لإحياء عملية السلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة