مشعل يدعو لإتمام المصالحة والتعجيل بإعمار غزة   
السبت 19/11/1435 هـ - الموافق 13/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل اليوم السبت أن صفحة الانقسام الداخلي الفلسطيني طويت نهائيا. ودعا مشعل إلى استكمال المصالحة, والإسراع في إعمار قطاع غزة, وتوقيع ميثاق روما لمحاكمة إسرائيل دوليا.

وقال مشعل في كلمة ألقاها خلال ندوة بعنوان "الثورة تحتضن المقاومة، والمقاومة تنتصر للثورة" نظمها حزب المؤتمر من أجل الجمهورية في العاصمة التونسية إنه يتوجب الإسراع في استكمال المصالحة التي بدأت قبل أشهر بتشكيل حكومة توافق وطني.

وأضاف أنه يتعين المضي في تنفيذ البنود المتعلقة بالانتخابات وإعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية والمصالحة المجتمعية, مشددا على ضرورة إنجاح حكومة التوافق الوطني.

وقال مشعل إنه لا يليق بمختلف الأطراف الفلسطينية تبادل الاتهامات, وأكد أن الفصائل الفلسطينية لا تحتاج إلى وسطاء حيث إن التباينات في ما بينها تعالج بالحوار, مضيفا أن السلاح يجب أن يظل موجها فقط نحو الاحتلال الإسرائيلي.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد اتهم الأسبوع الماضي حركة حماس بتشكيل حكومة ظل في قطاع غزة, وهدد بفض الشراكة السياسية مع الحركة, وذلك وسط اتهام للحركة بالسعي إلى تنفيذ "انقلاب" بالضفة الغربية.

وقال عباس في تصريحات لصحفيين بالقاهرة إن الوضع الراهن مع حماس لا يمكن أن يستمر, متهما إياها بأنها أطالت أمد المواجهة مع إسرائيل خلال العدوان الأخير على قطاع غزة، مما أوقع مزيدا من الضحايا المدنيين.

ورفضت حركة حماس اتهامات عباس, ودعت إلى التحاور وجها لوجه بدلا من التراشق عبر وسائل الإعلام.

مشعل التقى أثناء زيارته تونس الرئيس منصف المرزوقي (الأوروبية)

إعمار غزة
وفي الكلمة التي ألقاها اليوم السبت في تونس دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الدول العربية والمجتمع الدولي إلى التعجيل في إغاثة قطاع غزة وإعماره.

وقال إنه لا يجوز أن يتم تعطيل الإعمار بأي ذريعة, في إشارة إلى رهن إسرائيل والولايات المتحدة ذلك بنزع سلاح المقاومة.

وأضاف أن الإعمار لا ينبغي أن يسجل لصالح حزب أو حركة, وإنما هو مفتوح للجميع حيث إن غزة ليست حكرا على أحد، حسب تعبيره.

وفي ما يتعلق بالعدوان الإسرائيلي الأخير الذي أوقع نحو 2150 شهيدا فضلا عن 11 ألف جريح, دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس الرئيس الفلسطيني إلى الإسراع في التوقيع على ميثاق روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية من أجل محاكمة القادة الإسرائيليين لارتكابهم جرائم حرب.

وقال إن محاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين من شأنها أن تزيد عزلة إسرائيل رسميا وشعبيا على الصعيد الدولي.

وفي ما يخص التفاوض مع إسرائيل, شدد مشعل على أن الفلسطينيين لن يحققوا شيئا من المفاوضات ما لم تكن مقترنة بالمقاومة المسلحة. وأضاف أن حركة حماس لا تعارض الحراك السياسي المتمثل في التفاوض, محذرا من العودة إلى إنتاج "المشاريع الفاشلة للتفاوض".

ودعا إلى أن تتفق كل الأطراف الفلسطينية على كيفية إدارة الصراع مع إسرائيل, وشدد على ألا ينفرد أحد بقرار الحرب وقرار السلم. وقال إن الاستثمار السياسي الصحيح يكون في معركة فلسطين وليس في ساحات أخرى.

وكان مشعل التقى أمس الجمعة الرئيس التونسي منصف المرزوقي, وأكد في تصريحات لاحقة أن التفاوض مع إسرائيل غير موجود في سياسة حركة حماس.

يشار إلى أن موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي أثار في تصريحات له بغزة احتمال أن تتفاوض حماس مباشرة مع إسرائيل, بيد أن الحركة أعلنت تمسكها بموقفها المعلن من هذه المسألة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة