السجن لمدير مكتب وزير الثقافة المصري وآخرين بتهمة الفساد   
الخميس 1429/10/10 هـ - الموافق 9/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:12 (مكة المكرمة)، 21:12 (غرينتش)
المتهمون تلقوا رشى عن أعمال تطوير بعض الآثار منها قصر محمد علي (الجزيرة-أرشيف)

أصدرت محكمة جنايات القاهرة أحكاما بالسجن لمدة عشر سنوات بحق مدير مكتب وزير الثقافة المصري ومسؤولين آخرين في الوزارة بتهمة تقاضي رشى و"العبث بتاريخ مصر وآثارها".

والمتهمون الثلاثة هم مدير مكتب وزير الثقافة والمشرف على صندوق التنمية الثقافية ومدير مشروع القاهرة الفاطمية أيمن عبد المنعم، ومدير الشؤون الفنية والهندسية بالمجلس الأعلى للآثار عبد الحميد قطب، ومدير صندوق إنقاذ آثار النوبة حسين أحمد حسين.

ونسب الادعاء المصري لهم تهمة تقاضي رشى من بعض رجال الأعمال مقابل إسناد تنفيذ أعمال تطوير مخازن قصر محمد علي ومسرح الهناجر بدار الأوبرا المصرية بالقاهرة وكذلك تطوير المتحف اليوناني الروماني بالإسكندرية شمال غرب البلاد.

وكانت هيئة الرقابة الإدارية سجلت مكالمات هاتفية لمدير صندوق إنقاذ آثار النوبة بعد بلاغ من وزير الثقافة فاروق حسني، لكن التسجيل تضمن ادعاءات بحصول مدير مكتبه أيضا على رشى. وألقي القبض على المسؤولين الثلاثة العام الماضي.

وقالت المحكمة إن المتهمين "تبوؤوا أرفع المناصب في الدولة التي وضعت فيهم جل الثقة والاعتبار، وائتمنتهم على تاريخها وأثارها فكيف يكون لهم أن تمتد أيديهم للعبث بتاريخ مصر وآثارها مقابل فتات لا يذكر تضيع معه الهيبة والقيمة للوظيفة العامة".

وقضت بتغريم أيمن عبد المنعم بمائتي ألف جنيه (الدولار الأميركي يعادل 5.45 جنيهات) وألزمته بدفع مبلغ 275 ألف جنيه لخزينة محكمة استئناف القاهرة ومصادرة المبلغ وهو ما قالت إنه رشى تقاضاها.

كما قضت بمصادرة أجهزة تبريد وقطع سجاد وأدوات زينة في شقق يملكها قالت إنه حصل عليها من المقاولين مقابل إرساء أعمال خاصة بالوزارة لهم.

وغرمت مدير صندوق إنقاذ آثار النوبة بمائة ألف جنيه وألزمته بدفع 125 ألف جنيه أخرى، كما غرمت رئيس الإدارة الهندسية بالمجلس الأعلى للآثار بخمسمائة ألف جنيه وألزمته بدفع 550 ألف جنيه.

وبرأت المحكمة مقاولا، في حين أعفت خمسة مقاولين آخرين من العقوبة لاعترافهم بتقديم رشى للمتهمين.

وعقب النطق بالحكم، تعالت صرخات أقارب المحكوم عليهم وتبادل مدير مكتب وزير الثقافة الضرب داخل القفص مع أحد المقاولين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة