مقتل سبعة جنود بهجومين في مصر   
الاثنين 1434/12/3 هـ - الموافق 7/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:27 (مكة المكرمة)، 10:27 (غرينتش)
مواقع الجيش المصري وجنوده باتوا هدفا للهجمات المسلحة في الفترة الأخيرة (الجزيرة)

قتل مسلحون بالرصاص اليوم الاثنين خمسة جنود مصريين قرب الإسماعيلية, في تصاعد لافت للعنف بعد مقتل عشرات من مناهضي الانقلاب العسكري بنيران الجيش والأمن المصريين، بعد مقتل العشرات من معارضي الانقلاب في مواجهات مع الأمن ومجهولين بالتزامن مع احتفالات مصر بالذكرى الأربعين لنصر أكتوبر/تشرين الأول 1973.

وقالت مصادر أمنية إن أحد التفجيرات استهدف مديرية الأمن بجنوب سيناء مخلفا قتيلين وعشرات الجرحى بين الأمنيين, بينما استهدف هجوم آخر محطة للبث الفضائي في ضاحية المعادي بالقاهرة.

وأشارت المصادر إلى أن المسلحين أطلقوا النار من سيارة مسرعة على الجنود الذين كانوا جالسين في سيارة عند نقطة تفتيش قرب المدينة المطلة على قناة السويس.

ووفقا للمصادر نفسها, فإن من بين العسكريين القتلى ضابطا. وقالت صحيفة اليوم السابع إن الهجوم وقع على طريق القصاصين الصالحية الجديدة، بمحافظة الشرقية.

وجاء هذا الهجوم بعد ثلاثة أيام من هجوم مماثل شنه مسلحون ملثمون على طريق صحراوي بين الإسماعلية والقاهرة, وأسفر عن مقتل عسكريين اثنين.

وفي مدينة الطور عاصمة محافظة جنوب سيناء, انفجرت سيارة ملغومة كانت متوقفة بالقرب من مديرية الأمن، مما أدى إلى مقتل اثنين من الأمن وإصابة خمسين آخرين بجراح متفاوتة الخطورة حسب التلفزيون المصري ومصادر أمنية.

وكانت وتيرة الهجمات المسلحة في شبه جزيرة سيناء -خاصة في القطاع الشمالي منها- قد تصاعدت عقب الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي, وهو ما دفع الجيش إلى إطلاق عملية عسكرية قتل فيها عشرات.

وفي تطور جديد ضمن الاضطرابات المتزايدة في مصر منذ الانقلاب, أُطلقت اليوم قذيفة على محطة الأقمار الاصطناعية في حي المعادي بالقاهرة مما أدى إلى إصابة شخصين. وقال مصدر أمني إن القذيفة أحدثت ثغرة في أحد الصحون اللاقطة بالمحطة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة