ثقب الأوزون يبلغ حجما قياسيا   
الخميس 1424/7/23 هـ - الموافق 18/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صور بيانية توضح الثقب الذي حدث في طبقة الأوزون في السنوات الأخيرة (رويترز)
أعلنت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية أمس أن الثقب في طبقة الأوزون بلغ هذه السنة حجما قياسيا بعد أن سجل العام الماضي تراجعا ملحوظا.

وجاء في بيان صادر عن المنظمة نشر بمناسبة اليوم العالمي لحماية طبقة الأوزون أن دراسات أجريت فوق القطب الجنوبي وقربه أثبتت أن سماكة طبقة الأوزون تراجعت هذه السنة بوتيرة أسرع من السنوات الماضية.

وقالت المنظمة إن ثقب الأوزون الذي يتأثر بالظروف المناخية ونسبة التلوث كان في السنوات الأخيرة يبلغ حجمه الأقصى في منتصف سبتمبر/ أيلول وأحيانا بنهاية الشهر نفسه.

وأضافت المنظمة المتخصصة التابعة للأمم المتحدة في بيان "بالتالي لا يمكننا على وجه التأكيد القول إن الثقب سيزداد اتساعا خلال الأسابيع المقبلة".

وتقول المنظمة إن سبب هذه التقلبات هو تراجع كمية الغازات الصناعية الضارة بطبقة الأوزون في طبقات الجو السفلى وإنها على ما يبدو بلغت ذروتها في طبقة الستراتوسفير التي تلعب دورا رئيسيا في التأثير على الأوزون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة