مطالبات بإقالة وزير الداخلية المصري   
الاثنين 27/11/1432 هـ - الموافق 24/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:21 (مكة المكرمة)، 19:21 (غرينتش)

الآلاف من أمناء الشرطة تظاهروا أمام مقر وزارة الداخلية بالقاهرة (الجزيرة)

أنس زكي-القاهرة

شهدت القاهرة وعدد من المحافظات المصرية مظاهرات لعناصر من الشرطة وذلك في سلسلة احتجاجات للمطالبة بإقالة وزير الداخلية الحالي منصور عيسوي وإجراء إصلاحات إدارية ومالية، وتطهير الوزارة من أعوان نظام الرئيس السابق حسني مبارك ووزير داخليته حبيب العادلي.

وتظاهر الآلاف من أمناء الشرطة المصرية أمام مقر وزارة الداخلية بالقاهرة كما تظاهر المئات أمام عدد من مديريات الأمن بالمحافظات.

وأقيمت هذه الاحتجاجات بدعوة من الائتلاف العام لأمناء وأفراد الشرطة، الذي قال إن ما يقرب من خمسين ألف شخص استجابوا لدعوته، علما بأن أمناء الشرطة -رتبة وسطية بين الضباط والجنود- هم من الشباب الذين التحقوا بمعهد أمناء الشرطة بعد الحصول على مؤهل متوسط "دون الجامعي".

وأكد المحتجون -الذين بدؤوا منذ الصباح في التوافد من كافة محافظات مصر، حيث تجمعوا أمام مقر وزارة الداخلية- أنهم سيواصلون احتجاجاتهم ويتوقفون عن ممارسة عملهم حتى تلبية مطالبهم.

وطالب المحتجون، المجلس العسكري بتعيين وزير جديد يكون مدنيا أو من ضباط الجيش، لكي يتمكن من "تطهير الوزارة وتعديل سياستها العقيمة التي لم تتغير منذ عهد حبيب العادلي".

المظاهرات طالبت بإقالة وزير الداخلية
منصور عيسوي (الجزيرة)
مظاهرات متنقلة
وامتدت احتجاجات أمناء الشرطة إلى خارج القاهرة، حيث تظاهر المئات أمام مديريات الأمن في عدة محافظات مطالبين بإقالة جميع مساعدي وزير الداخلية لأنهم من بقايا النظام السابق، كما طالبوا بمزايا مالية ووظيفية وبتحسين الرعاية الصحية وإلغاء محاكمة أفراد الشرطة أمام القضاء العسكري، وكذلك إلغاء ما وصفوه بقرارات النقل التعسفي التي خضع لها كثيرون منهم.

كما تركز جزء كبير من احتجاجات أمناء الشرطة على ما يرونه ظلما لهم بالمقارنة مع ضباط الشرطة، حيث طالبوا بالمساواة معهم في الحصول على "بدلات المخاطر" والوحدات السكنية والأسعار المخفضة في وسائل النقل وغيرها من المميزات التي تقتصر على الضباط.

وأشار بعض أمناء الشرطة -للجزيرة نت- إلى وجود تفاوت كبير مع الضباط سواء من حيث الأجور أو حتى الرعاية الصحية، فضلا عن مطالبتهم بأن يكون من حق أمين الشرطة الذي يحصل على شهادة جامعية في القانون أن يترقى إلى رتبة ضابط دون "واسطة" أو شروط تعجيزية.

كما شهد مطار القاهرة الدولي مظاهرة لعشرات أمناء الشرطة الذين هدد بعضهم باقتحام صالات السفر والوصول، وإغلاقها في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

وبالتزامن مع الحراك في الشارع، بدأ أمناء الشرطة بميناء "بور توفيق" في السويس إضرابا عن العمل لحين تحقيق مطالبهم.

هذه المظاهرات والاحتجاجات والإضرابات دفعت بقيادات مديرية الأمن للتفاوض مع المحتجين لإقناعهم بالعودة إلى العمل، ووعدهم برفع مطالبهم إلى وزير الداخلية للنظر فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة