المقترحات البريطانية تراوح مكانها في إيرلندا الشمالية   
الأحد 1425/10/15 هـ - الموافق 28/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:33 (مكة المكرمة)، 21:33 (غرينتش)

 بايسلاي: لا تفاوض حتى يثبت الجيش الجمهوري تخليه عن كامل سلاحه (الفرنسية-أرشيف)

أعلن زعيم الحزب الديمقراطي الوحدوي في إيرلندا الشمالية إيان بايسلاي أنه مستعد لعقد "صفقة سلام جديدة " شرط أن تكون عادلة.
 
وقال بايسلاي الذي أجرى الجمعة مكالمة هاتفية مع الرئيس الأميركي جورج بوش إنه لا يعارض صفقة جديدة للتوصل إلى السلام شرط أن تكون عادلة، مضيفا أنه ذكر للرئيس الأميركي أنه لن يقبل وجود من أسماهم إرهابيي "الجيش الجمهوري الإيرلندي" داخل حكومته.
 
وكانت الحكومة البريطانية قد علقت قبل عامين اتفاق الحكم المحلي الذي توصل إليه أطراف النزاع عام 1998 برعاية أميركية بسبب غياب أجواء الثقة بين الوحدويين البروتستانت والجمهوريين الكاثوليك وفشلت مقترحاتها الجديدة في تحقيق الإجماع.
 
ويشكك الوحدويون في نية منظمة "الجيش الجمهوري الإيرلندي" في التخلي عن سلاحها ويصرون على أن تقدم صورا فوتغرافية تثبت ذلك، وهو ما ترفضه المنظمة التي تصر على السرية حتى لا يؤخذ تدمير أسلحتها على أنه استسلام.
 
وقد تقدمت الحكومة البريطانية قبل أسبوعين بمقترح جديد لإحياء مخطط السلام في إيرلندا الشمالية لم ينشر بعد، وينص على نزع كامل لأسلحة الجيش الجمهوري الإيرلندي مقابل ضمانات من الحزب الديمقراطي الوحدوي بتقاسم السلطة.
 
وتتمثل أحد المطالب الرئيسية للشين فين الجناح السياسي للجيش الجمهوري في حصوله على صلاحيات الشرطة والعدالة في إيرلندا الشمالية، وهو ما قد يحدث في انتخابات البرلمانية في النصف الثاني من العام 2006, كما يصر على عدم التفريط في الجيش الجمهوري قبل التوصل إلى اتفاق جديد حول تقاسم السلطة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة