مئات الضحايا بزلزال يضرب باكستان وأفغانستان   
الثلاثاء 1437/1/14 هـ - الموافق 27/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 8:22 (مكة المكرمة)، 5:22 (غرينتش)
ارتفع عدد القتلى في باكستان وأفغانستان جراء زلزال عنيف بقوة 7.7 درجات على مقياس ريختر هز شمال أفغانستان ومناطق واسعة من شمال باكستان وشعرت به مدن شمال الهند.

وأعلنت باكستان ارتفاع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب عددا من مناطقها نحو 180 قتيلا وألف جريح, وتتوقع الحكومة ارتفاع عدد القتلى بعدما تصل التقارير من المناطق النائية التي انقطعت الاتصالات عنها. 

وتوقعت سلطات إقليم خيبر (شمال باكستان) ارتفاع عدد القتلى في المناطق النائية، والتي تأثرت بالزلزال ولم يتم التواصل معها بسبب انقطاع الاتصالات وتحطم بعض الطرق المؤدية إليها.

أما في أفغانستان -التي كان مركز الزلزال فيها وتحديدا في جبال الهندوكوش (شمال شرق البلاد)- فقد أفاد مراسل الجزيرة بأن مئة شخص على الأقل قتلوا في الزلزال وأصيب مئات آخرون.

وقال حاكم ولاية بدخشان (شمال شرق أفغانستان) شاه ولي حبيب إن أربعمئة منزل على الأقل دمرها الزلزال، مشيرا إلى صعوبات في الاتصال بالمنطقة بسبب الأضرار التي لحقت بشبكة الاتصالات.

وفي ولاية تخار المجاورة قضت 12 تلميذة في تدافع جراء الزلزال حسب ما أعلنت السلطات المحلية.

وذكر مستشفى محلي أن ستة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 69 بجروح في ولاية نانغرهار (شرقي أفغانستان). وشعر سكان العاصمة الأفغانية كابل بالزلزال الذي حدد مركزه على بعد 250 كلم.

وأدى الزلزال -الذي استغرق فترة طويلة نسبيا- إلى اهتزاز المباني في كل من العاصمة الأفغانية كابل والعاصمة الهندية نيودلهي والعاصمة الباكستانية إسلام آباد، مما أثار هلع السكان الذين هرع الكثيرون منهم إلى الشوارع.

ومن المحتمل أن ترتفع حصيلة القتلى في الساعات القادمة بعد انجلاء الوضع حيث يصعب الاتصال بالمناطق التي ضربها الزلزال، كما أن العديد من شبكات الاتصال قد تعطلت جراء الزلزال حتى يتم الإخبار عن الضحايا.

يشار إلى أنه في عام 2005 ضرب زلزال قوي شمال باكستان وأسفر عن مقتل 75 ألف شخص، كما شهدت أفغانستان والهند ونيبال عدة زلازل عنيفة في السنوات الماضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة