العطية يطالب بحل الاتحاد القطري للسيارات   
الأحد 1429/10/27 هـ - الموافق 26/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:45 (مكة المكرمة)، 11:45 (غرينتش)
 ناصر بن صالح العطية يتحدث للجزيرة نت

وجه المتسابق القطري ناصر بن صالح العطية بطل الشرق الأوسط للراليات انتقادات حادة للاتحاد القطري للسيارات والدراجات النارية، معتبرا أنه لا يقوم بدوره على الوجه الأكمل.
 
وفي مقابلة خاصة مع الجزيرة نت, قال العطية الذي يعد أحد أبرز الرياضيين القطريين إن "الاتحاد يحاربني ويحاول التقليل من إنجازاتي التي تعتبر تاريخية"، مضيفا أن الاتحاد يتعمد تجاهل نشاطاته ولا يقدم له أي دعم سواء كان ماديا أو معنويا.
 
وكشف العطية للجزيرة نت أنه نجح في الفوز برالي الأردن قبل نحو أسبوع دون أي دعم من الاتحاد بل ودون أن يتلقى حتى تهنئة منه، فضلا عن أن الجهاز الإعلامي بالاتحاد تجاهل نشر خبر الفوز في حين قامت جهات أجنبية بفعل ذلك.
 
وأوضح  العطية أن أي إنجاز يحققه يعود إلى بلده وللعرب كافة, وهذا ما يجب أن يدركه الاتحاد القطري للسيارات، كما شدد على ضرورة أن لا يكون للمشاكل الشخصية تأثير على المصالح العامة, مؤكدا أن على الاتحاد أن يحترمه "باعتباري مواطنا صاحب إنجازات لم تتحقق من قبل في تاريخ رياضة السيارات العربية".
 
ناصر بن صالح العطية (يسار) ورئيس الاتحاد ناصر بن خليفة العطية (الجزيرة نت-أرشيف)
لا أسعى للمناصب
وعن إمكانية ترشيحه لشغل منصب بالاتحاد, قال العطية "لا أفكر في ذلك حاليا فكوني رياضي وما زلت في صحتي الكاملة أسعى إلى تحقيق انتصارات أخرى سواء في مجال السيارات أو الرماية, أما رئاسة الاتحاد فيمكن أن تكون بعد الاعتزال ولكن ليس الآن".
 
وفيما يتعلق بجمعه بين رياضتي السيارات والرماية اعتبر  العطية الملقب بـ"سوبر مان الرياضة القطرية" أن الرياضتين متصلتان يبعضهما, فهو لا يفضل أي منهما على الأخرى لأنه يستمد الخبرة والقوة من كلتيهما, فرياضة السيارات تمده بالخبرة من أجل الرماية, في حين يتلقى القوة من الرماية لرياضة السيارات.

ظلم واضح
من جهة أخرى, تحدث العطية بأسى عن ظلم الاتحاد لبعض المتسابقين الواعدين مثل عبد العزيز سعدون الكواري وخليفة بن صالح العطية وخالد السويدي, وقال إن الاتحاد عمل على إبعادهم عن المشاركة في المنافسات الدولية والمحلية.
 
وذهب العطية إلى أبعد من ذلك حيث أكد أن مدير اتحاد السيارات لا علاقة له برياضة السيارات ولا يملك خبرة في مجال إعداد وتنظيم الراليات, مرجعا تعيينه في وظيفته لعلاقات شخصية برئيس الاتحاد.
 
ناصر العطية حمل علم بلاده في أولمبياد بكين (رويترز-أرشيف)
امتداح الرماية
في المقابل, أشاد ناصر العطية باتحاد الرماية الذي يمثله أيضا في البطولات العالمية والدورات الأولمبية، وقال إن رئيسه يهتم بكل صغيرة وكبيرة ويحرص على أن يكون إلى جوار اللاعبين عبر متابعته الشخصية لكل الأمور المتعلقة بهم كتنظيم سفرهم ومشاركاتهم في البطولات.
 
يذكر أن العطية يستعد حاليا للمشاركة  في بطولة رالي الإمارات الصحراوي آخر بطولات العالم للراليات الصحراوية على متن سيارته "أل بي أم دبليو x3"، وسيكون صاحب الانطلاقة الأولى بالمرحلة الاستعراضية، كما يعد المرشح الأول للفوز بلقب هذا الرالي الذي لم يفز به أي متسابق عربي منذ 1993. أما صاحب الانطلاقة الثانية فهو مواطنه الشيخ حمد بن عيد آل ثاني.

ويسعى العطية للفوز بلقب هذا الرالي ليحقق إنجازا مهما بإضافته إلى كأس باها العالمية التي فاز بها في وقت سابق من هذا العام إضافة إلى لقب بطولة الشرق الأوسط.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة