معارضون مصريون يصعدون احتجاجهم ضد محاكمة القضاة   
الخميس 29/3/1427 هـ - الموافق 27/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:49 (مكة المكرمة)، 21:49 (غرينتش)
المستشار محمود حمزة تعرض قبل يومين لاعتداء من قبل قوات الأمن(الفرنسية)

صعدت قوى المعارضة المصرية احتجاجاتها ضد السلطات المصرية عشية محاكمة قاضيين بارزين أمام مجلس الصلاحية كإجراء تأديبي لانتقادهما سير الانتخابات البرلمانية ومطالبتهما باستقلال القضاء.
 
وواصل العشرات من أعضاء الحركة المصرية من أجل التغيير "كفاية" اعتصامهم التضامني مع القاضيين هشام بسطاويسي ومحمود مكي نائبي رئيس محكمة النقض, رافعين لافتات تطالب باستقلال القضاء ومنتقدين الحكومة المصرية.
 
كما نظم عشرات من أساتذة الجامعات وقفة احتجاجية اليوم أمام دار القضاء العالي, مطالبين بإطلاق سراح عشرة من زملائهم المعتقلين.
 
أنصار "كفاية" عادة ما يشتبكون مع قوات الامن خلال احتجاجاتهم(الفرنسية-أرشيف)
وقال القيادي بجماعة الإخوان المسلمين محمد مرسي إنه وزملاءه المحتجين سيكررون وقفات الاحتجاج على اعتقال زملائه حتى "يفرج عنهم", مضيفا أن زملاءه اعتقلوا بناء على قانون الطوارئ.
 
واعتقل عشرة القضاة منذ ما بين أربعة وستة أسابيع, كما شارك في هذه الاحتجاجات القاضي عمرو جراجي القيادي بالإخوان, والذي قضى فترة اعتقال زادت عن أربعة أشهر.
 
اشتباكات واعتقالات
وكان معتصمون من "كفاية" قالوا إن قوات الأمن هاجمتهم الاثنين الماضي وضربت بعضهم واعتقلت 12 من أعضاء الحركة أحيلوا إلى النيابة العامة التي أمرت بحبسهم 15 يوما على ذمة التحقيق.
 
كما اعتقلت قوات الأمن قاضيا قال إن القوات ضربته وأحدثت به إصابات بينما كان يصور أعضاء "كفاية" خلال تعرضهم للضرب, لكن قوات الأمن أطلقت سراحه.
 
وفي تصريحات سابقة للجزيرة قال بسطاويسي ومكي إنهما أحيلا إلى مجلس الصلاحية عقابا لهما على اشتراكهما مع رئيس نادي القضاة زكريا عبد العزيز وقضاة آخرين في المطالبة باستقلال السلطة القضائية والإشراف القضائي الكامل على الانتخابات العامة.
 
بالمقابل يقول قضاة آخرون إن رئيس نادي القضاة وزملاءه الذين يتزعمون حملة بتلك المطالبات انخرطوا في عمل سياسي بالإدلاء بتصريحات عن مزاعم بتزوير الانتخابات التشريعية أواخر العام الماضي وهو ما يعد إخلالا بواجبهم القضائي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة