مستويات عالية من التلوث بمنتزهات أميركية   
الخميس 1436/10/13 هـ - الموافق 30/7/2015 م (آخر تحديث) الساعة 19:41 (مكة المكرمة)، 16:41 (غرينتش)

في تقرير نشر مؤخرا صنفت الرابطة القومية الأميركية للحفاظ على المنتزهات 36 من الحدائق العامة على أنها ذات مستوى متوسط أو سيئ فيما يتعلق بالتلوث بالضباب الدخاني (الضبخان) وغاز الأوزون.

وأدرجت الرابطة -وهي منظمة غير ربحية- أربعة منتزهات في كاليفورنيا ضمن قائمة أسوأ حدائق عامة فيما يتعلق بجودة الهواء والتلوث بغاز الأوزون، ويرجع ذلك في جزء منه إلى أنها -مثلها مثل مناطق أخرى بالولاية- تعاني من طبيعة جغرافية تسهم في تلوث الجو داخل وديان أو أحواض نهرية واسعة.

وقالت أولا ريفز التي تدير حملة الهواء النظيف بالرابطة، إنها مشكلة قومية تحتاج إلى حل قومي، مضيفة أن هناك منتزهات معينة تعاني بدرجة أكبر من غيرها، وأنه لم تكن أي من المنتزهات القومية قيد الدراسة في حالة ممتازة.

وأبرز التقرير صورا مختلفة لتلوث الجو الذي يعاني منه رواد المنتزهات العامة التي يزورونها هربا من تدهور الظروف البيئية.

وأضاف التقرير أنه من بين 48 منتزها قوميا يفترض أنها تتلقى أقصى حماية من تلوث الجو بموجب قانون الهواء النظيف الصادر عام 1970، عانى 36 منتزها في أوقات ما من مستويات من التلوث بغاز الأوزون تصنف على أنها متوسطة أو سيئة.

ويستند تقييم الرابطة إلى قياسات جودة الهواء التي تجريها الحكومة الاتحادية. وقال التقرير إن منتزهين لا يمكن رؤية المناظر الطبيعية بهما حتى في أكثر الأيام صفاء، وذلك بسبب انتشار الضباب الدخاني.

وقال التقرير إن عددا من المنتزهات القومية يعاني أيضا من آثار تغير المناخ مثل منتزه في ولاية مونتانا تذوب به جبال الجليد بسرعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة