بن عمر: مخرجات الحوار مرجعية حل أزمة اليمن   
الأحد 1436/4/5 هـ - الموافق 25/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:12 (مكة المكرمة)، 0:12 (غرينتش)

قال مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر إن المرجعية المتفق عليها لحل الأزمة اليمنية هي مخرجات مؤتمر الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة.

وأوضح بن عمر في مقابلة مع الجزيرة، أنه يقوم بما سماها مساعي حميدة لتقريب وجهات النظر للبحث عن مخرج يضمن أمن واستقرار اليمن.

وأشار إلى أنه يعقد اجتماعات مكثفة مع جميع الأطراف السياسية، مؤكدا أن الأمم المتحدة تقف على مسافة واحدة من جميع هذه الأطراف من أجل الخروج باتفاق سياسي ينهي الأزمة الراهنة في اليمن. 

وشدد على أنه لا يمكن تصحيح مسار العملية السياسية في اليمن إلا إذا كانت هناك إرادة سياسية حقيقية تفضي إلى مشاورات تعطي نتائج إيجابية سعيا إلى مخرج يضمن أمن واستقرار البلد.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت في وقت سابق أن بن عمر التقى الرئيس اليمني المستقيل عبد ربه منصور هادي وممثلين عن جماعة الحوثي.

وبحسب المصدر ذاته، فإن لقاءات بن عمر شملت رئيس الحكومة المستقيلة خالد بحاح وعددا من الشخصيات السياسية وأعضاء من السلك الدبلوماسي من بينهم سفراء كل من روسيا والولايات المتحدة وبريطانيا، وذلك من أجل إيجاد حلٍّ للأزمة اليمنية.

ونشر بن عمر على صفحته الرسمية على فيسبوك بيانا أشار فيه إلى أنه "سيستمر خلال الأيام المقبلة في بذل جهوده الحثيثة والاجتماع مع كافة الأطراف السياسية المعنية".

يشار إلى أن اليمن لا يزال يعيش فراغا في السلطة بعد استقالة الرئيس هادي ورئيس الحكومة خالد بحاح تحت ضغط الحوثيين.

ويذكر أن الملحق الأمني لاتفاق السلم والشراكة الذي وقعت عليه الأطراف السياسية يوم 21 سبتمبر/أيلول الماضي، ينص على سحب جماعة الحوثيين مسلحيها من كافة المناطق، والوقف الفوري لإطلاق النار في كل الجبهات، وتسليم كل المواقع للجيش، ونزع السلاح من كل الأطراف وتسليمه للسلطات.

أما مؤتمر الحوار الوطني-الذي عقد بموجب اتفاق انتقال السلطة الذي وضع حدا لحكم الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح- فوضع خريطة طريق لتحويل اليمن إلى دولة اتحادية من ستة أقاليم. كما أقر مبدأ المناصفة بين الشمال والجنوب في الهيئات الانتقالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة