خسائر للقوات العراقية مع تقدمها إلى وسط الرمادي   
الثلاثاء 12/3/1437 هـ - الموافق 22/12/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:01 (مكة المكرمة)، 12:01 (غرينتش)
أعلنت مصادر في الجيش العراقي مقتل 14 من عناصره ومن الحشد العشائري وإصابة 17 في تفجير شمال الرمادي بمحافظة الأنبار غرب العراق. ويتزامن ذلك مع إعلان الجيش العراقي بدء عملية عسكرية لاقتحام وسط الرمادي حيث تدور اشتباكات مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة الحوز وسط المدينة.
 
وأشارت المصادر إلى أن عربة عسكرية ملغمة يقودها "مسلح" استهدفت رتلا عسكريا في منطقة البوذياب شمال الرمادي، مما أوقع خسائر في صفوف الجيش والحشد العشائري.
 
وأضافت أن القوات الأمنية تحاول التقدم من منطقة البوذياب في المحور الشمالي للمدينة، لكنها تُواجه مقاومة عنيفة من مقاتلي تنظيم الدولة، مشيرة إلى أن التنظيم لغّم الطرق المؤدية إلى وسط المدينة ليعوق تقدم القوات الأمنية.
 
وأعلنت قيادة عمليات الأنبار صباح اليوم بدء عملية اقتحام مدينة الرمادي غربي العراق والتي يسيطر عليها تنظيم الدولة منذ مارس/آذار الماضي. ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث
باسم جهاز مكافحة الإرهاب صباح النعمان، أن القوات العراقية بدأت تطهير الأحياء السكنية في المدينة، وأن تطهيرها بالكامل سيتم في الساعات الـ72 القادمة.
 
وأشار النعمان إلى أن القوات العراقية بلغت حي البكر والأرامل ولم تواجه مقاومة شديدة داخل المدينة "باستثناء القناصين والانتحاريين، وهذا التكتيك كنا نتوقعه".
 
وأوضح أن "المسافة بين قواتنا والمجمع الحكومي الواقع في منطقة الحوز (مركز المدينة تماما) أقل من كيلومتر واحد، حيث تدور اشتباكات مع عناصر تنظيم الدولة في هذه المنطقة بكافة الأسلحة".

وأكد النعمان أن عناصر تنظيم الدولة فروا إلى المناطق الزراعية حيث تمكنت القوات الحكومية العراقية من تفجير سيارتين مفخختين وقتل 12 مسلحا.
 
كما أشارت مصادر للجزيرة إلى سقوط قتلى وجرحى من قوات الأمن العراقي ومن الحشد العشائري وتنظيم الدولة في معارك عنيفة جنوبي الرمادي.

وفي هذا السياق قال مراسل الجزيرة في بغداد محمد جليل إن ما يجري في الرمادي عمليات لإيجاد ثغرة للوصول إلى وسط المدينة، موضحا أن العمليات تشمل ثلاثة محاور هي الشمالي والجنوبي والجنوبي الغربي، ومشيرا إلى أنها تجري تحت غطاء جوي من سلاح الجو العراقي وطيران التحالف الدولي.

في تطور متصل أفاد مراسل الجزيرة -نقلا عن مصادر عسكرية- بمقتل 15 من أفراد الجيش والحشد الشعبي وأصيب نحو عشرين آخرين في كمين نصبه تنظيم الدولة لرتل مشترك لقوات الجيش والحشد في منطقة الشيحة شمال الفلوجة بمحافظة الأنبار.

وأضافت المصادر أن تنظيم الدولة قصف بقذائف الهاون القوات المشتركة من الجيش والحشد بعد أن نصب لها كمينا بخمس عبوات ناسفة انفجرت عند مرور الرتل مما أدى إلى تدمير أربع منها، بينها ناقلة جند.

video

نداء استغاثة
وكانت العائلات المحاصرة في الرمادي قد وجهت نداءات استغاثة إلى القوات الحكومية من أجل تأجيل اقتحامها، إلى أن تتمكن من المغادرة.

وقالت مصادر من الرمادي (مركز محافظة الأنبار غربي العراق) إن عائلات طلبت تأجيل اقتحام المدينة، حيث اشتكى الأهالي من أن مقاتلي تنظيم الدولة يمنعونهم من المغادرة، كما عبرت أطراف محلية عن خشيتها من وقوع مجزرة في حال إقدام القوات الحكومية على اقتحام المدينة لوجود العديد من العائلات المحاصرة.

وكان التلفزيون الرسمي العراقي قال أمس الاثنين نقلا عن رئيس أركان الجيش، إن القوات المسلحة العراقية ستشن هجوما لاستعادة مدينة الرمادي من تنظيم الدولة سيبدأ بعد ساعات.

وفي وقت سابق الأحد ألقت طائرات الجيش منشورات على العديد من أحياء الرمادي تطالب فيها الأهالي المحاصرين داخلها بمغادرة المدينة خلال مدة أقصاها 72 ساعة تمهيدا "لاقتحامها".

وأضافت المصادر أن المنشورات كانت تتضمن ما يمكن اعتباره الإنذار الأخير للأسر التي ما زالت موجودة في الرمادي للخروج والتوجه إلى ما قالت إنه منفذ مؤمن من قبل الجيش عند منطقة الحميرة جنوبي الرمادي.

وتؤكد المصادر العسكرية أن عملية اقتحام الرمادي تأخرت بسبب هذه الأسر، وأن القوات الأمنية بعد انتهاء هذه المهلة ستقتحم الرمادي من جميع المحاور.

ووجهت القوات العراقية في وقت سابق إنذارا مماثلا لخروج العائلات، وإلا فإنها ستواجه خطر الموت، أو سيتم اعتبارها متعاونة مع تنظيم الدولة الذي لا يزال يحكم سيطرته على أجزاء واسعة من الرمادي.

آثار قصف سابق لطيران التحالف على مدينة الموصل (ناشطون)

غارات على الموصل
من جهة أخرى قالت مصادر للجزيرة إن عشرة مدنيين قتلوا وجرح قرابة خمسين شخصا في الموصل، في قصف لطائرات التحالف الدولي استهدف منزلا يسكنه أفراد من تنظيم الدولة في حي 17 تموز شمالي المدينة.

كما دمرت طائرات التحالف مخازن عتاد ومنزلا في مدينة الموصل بعدة غارات خلال الأيام الماضية. وقالت مصادر خاصة إن طائرات التحالف دمرت بغارتين يوم أمس ثلاثة مخازن عتاد في منطقة الصناعة.

وقد أكد شهود عيان ومصدر طبي لوكالة رويترز أمس أن نحو 20 شخصا -بينهم 12 مدنيا على الأقل- قتلوا الاثنين في مدينة الموصل شمالي العراق في غارتين جويتين دمرتا منازل يستخدمها فيما يبدو مسلحو تنظيم الدولة.

ومنذ سيطرة التنظيم في يونيو/حزيران 2014 على مساحات واسعة شمال وغرب وشرق العراق، تعمل القوات العراقية ومليشيات موالية لها وقوات البشمركة الكردية على استعادة السيطرة على هذه المناطق بدعم جوي من التحالف الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة