استئناف مباحثات الملف النووي الإيراني الأسبوع القادم   
السبت 1425/10/29 هـ - الموافق 11/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 0:34 (مكة المكرمة)، 21:34 (غرينتش)
إيران ربطت التزامها بتعليق تخصيب اليورانيوم باستمرار المفاوضات مع الجانب الأوروبي (الفرنسية) 
تستأنف الأسبوع القادم المباحثات بين إيران والوسطاء الأوروبيين في مسعى جديد لإقناع طهران بتجميد أنشطتها النووية.
 
وقال المسؤول الإيراني المكلف الملف النووي حسن روحاني إنه سيلتقي الأسبوع القادم مع وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا إضافة إلى الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا مع احتمال حضور رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي الاجتماع.
 
وكان مجلس حكام الهيئة التنفيذية للوكالة الدولية للطاقة الذرية قرر عدم إحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن بعد أن توصلت طهران إلى اتفاق مع الأوروبيين بتعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم.
 
وتجيء الموافقة الإيرانية وسط تهديدات من الولايات المتحدة -والتي تتهم إيران بأنها تعمل سرا على تطوير سلاح نووي- بإحالة الملف إلى مجلس الأمن.



 
زيارات المفتشين
وفي تطور آخر قالت إيران إنها غير ملزمة بالسماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفقد منشآتها العسكرية التي يزعم أنها تستخدم لتطوير أسلحة نووية.
 
وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي إن قرار تخصيب اليورانيوم قرار مؤقت، وإن التعليق المؤقت يعني "فترة قصيرة لا فترة طويلة". لكنه أضاف أن موقف الرئيس السابق هاشمي رفسنجاني من أن التعليق لن يتجاوز ستة أشهر يجب ألا ينظر إليه على أنه موقف ثابت لا يتغير.
 
وكانت وكالة الطاقة الذرية أعلنت أنها طلبت من إيران السماح لها بتفقد قاعدة بارتشين العسكرية شرق طهران التي تقول واشنطن إنها تستعمل لإجراء تجارب يستعمل فيها اليورانيوم المنضب أو ما يسمى "التجارب الجافة" لمعرفة عمل الانشطار النووي.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة