صراع السلطات يهدد بحل برلمان الكويت   
الخميس 6/7/1434 هـ - الموافق 16/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:42 (مكة المكرمة)، 18:42 (غرينتش)
الصراع بين الحكومة والبرلمان خلق جوا من التوتر في الوسط السياسي بالكويت (الفرنسية-أرشيف)

عبد الله كابد-الكويت

يخيم على المشهد السياسي في الكويت أجواء من التوتر بسبب الصراع بين مجلس الأمة (البرلمان) والحكومة على خلفية تقديم بعض النواب استجوابات تتعلق بقضايا سياسية محلية وعالمية، وهو ما دعا وزراء إلى وضع استقالاتهم تحت تصرف رئيس الوزراء ومقاطعة الحكومة لجلسات البرلمان.

وقال عضو الأغلبية المعارضة النائب أسامة الشاهين إن الصراع في السابق كان بين المعارضة والسلطة، أما في المجلس الحالي "المحسوب على الحكومة" فقد تحول إلى صراع بين أطراف في السلطة نفسها.

وأضاف الشاهين للجزيرة نت أن القضاء سيقول كلمته في القريب العاجل ممثلا بقرار المحكمة الدستورية المتعلق بدستورية مجلس 2012 الذي يعتبر من صناعة الحكومة، حسب قوله.

بدوره، أكد رئيس مجلس الأمة النائب علي الراشد أن استقالة الوزراء "باتت في يد أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وهو من يقرر ذلك، ونحن الآن لدينا فترة أسبوعين حتى موعد الجلسة المقبلة، وأعتقد أن الأمور ستكون في طريق التعاون، ولن يكون هناك صدام"، مشيرا إلى أن تأجيل الاستجوابات إلى دور الانعقاد المقبل غير مطروح حاليا، وأن قرار التأجيل سيكون بإرادة النواب.

من جهته، علق النائب سعدون حماد -وهو أحد مقدمي استجوابين لوزير النفط- على عدم حضور الحكومة للجلسة بأنه "غير مبرر ويثير الكثير من علامات الاستفهام"، معتبرا أن ذلك تضامن وتأييد للحكومة "في تعديها على المال العام".

وفي السياق نفسه، اعتبر النائب عدنان المطوع الاستقالة الجماعية التي أقدم عليها الوزراء خطوة صبيانية، وقال إنه من غير المقبول أن يتم توجيه رسالة بهذا الشكل لأعضاء مجلس الأمة بمجرد تفعيل النواب لأدواتهم الرقابية عبر الاستجواب.

وتأتي تلك الأحداث وسط دعوات أطلقتها كتلة الأغلبية المعارضة إلى التجمع في ساحة فندق سفير على شارع الخليج العربي السبت المقبل، حيث تنطلق الفعاليات أسبوعيا ويتحدث فيها عدد من نواب المعارضة والنشطاء السياسيين.

ومن المقرر أن تصدر المحكمة الدستورية حكمها في دستورية مرسوم الدعوة إلى انتخابات برلمان 2012 يوم 16 يونيو/حزيران المقبل، وكذلك مدى دستورية مرسوم الضرورة بتغيير النظام الانتخابي وآلية التصويت.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة