مقتل 17 شرطيا ومسلحا في هجمات متفرقة بالجزائر   
الاثنين 16/4/1424 هـ - الموافق 16/6/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قتل 12 مسلحا وحارسا بلديا بالجزائر في أعمال عنف قامت بها مجموعات مسلحة. وقالت الصحف الجزائرية إن الجيش قتل عشرة مسلحين أثناء عملية تمشيط في غابة حجيتة قرب البويرة جنوب شرق العاصمة الجزائرية.

وأضافت الصحف أن قوى الأمن قصفت هذه المنطقة التي تتمركز فيها كتيبة من الجماعة السلفية للدعوة والقتال بزعامة حسن حطاب. وكان ستة مسلحين قتلوا على يد الجيش أثناء هذه العملية في 12 يونيو/ حزيران في المنطقة نفسها حيث تجمع عناصر من الجماعة لعقد اجتماع.

وأوضحت الصحف أن مسلحين قتلا في بني عمران بمنطقة بومرداس شرق العاصمة أثناء اشتباكات مع دورية للحرس البلدي التي رصدت مجموعة مسلحة في هذه المنطقة. وقد توفي بعد ذلك حارس بلدي متأثرا بجروحه الخطرة التي أصيب بها أثناء هذه الاشتباكات.

تيزي وزو
في هذه الأثناء أفادت مصادر أمنية جزائرية أن أربعة من عناصر الشرطة قتلوا وجرح خامس في انفجار قنبلة بإحدى المناطق بولاية تيزي وزو في منطقة القبائل الكبرى شرق العاصمة.
وقالت المصادر إن الانفجار وقع لدى مرور دورية للشرطة في المنطقة التي يتمركز فيها عناصر من الجماعة السلفية للدعوة والقتال.

وأكدت هذه الجماعة التي تنشط في الشرق الجزائري أنها لا تهاجم إلا قوات الأمن وموظفي الدولة. ويعتبر هذا الهجوم الثاني الذي يستهدف في أقل من أسبوعين عناصر من قوات الأمن في هذه المنطقة.

وكان عشرة رجال شرطة قتلوا وجرح آخران في الرابع من يونيو/ حزيران الجاري في كمين نصبته مجموعة مسلحة في بني دوالة قرب تيزي وزو. وتعرضت سيارتان للواء الشرطة القضائية لإطلاق الرصاص من قبل مسلحين لدى الخروج من هذه المنطقة الجبلية.

وتشير الإحصاءات الجزائرية الرسمية إلى أن أعمال العنف أسفرت عن مقتل 82 شخصا بينهم 26 من عناصر قوى الأمن بالجزائر منذ بداية يونيو/ حزيران الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة