كيف خفض ميسي خمسة كيلوغرامات من وزنه؟   
الثلاثاء 1437/7/20 هـ - الموافق 26/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:28 (مكة المكرمة)، 13:28 (غرينتش)

انتشرت حاليا طرق غذائية بديلة هروبا من أضرار طرق التغذية المعتادة، وعلى رأسها زيادة الوزن، وقد انتبهت الأندية واللاعبون إلى التغذية البديلة فقام كثير منهم بتغيير نظامهم الغذائي، مثل ليونيل ميسي الذي فقد نحو خمسة كيلوغرامات، فكيف فعلها؟

تمثل زيادة وزن لاعب كرة القدم مشكلة عموما، وقد تؤدي به إلى الخروج شيئا فشيئا إلى الظل، بل وحتى ختام مشواره. والأدلة على ذلك كثيرة مثل البرازيلي رونالدو ومواطنه أدريانو، والألماني كيفين بانيفيتس (24 عاما) لاعب فولفسبورغ السابق الذي ينخرط حاليا في ناد صغير جدا بإحدى ضواحي العاصمة برلين.

وقد وصل وزن بانيفيتس إلى 104 كيلوغرامات. وتقول مجلة كيكر الألمانية بعددها الصادر يوم الاثنين 25 أبريل/ نيسان 2016 إن حالة بانيفيتس -التي تمثل نموذجا صارخا لزيادة وزن الرياضيين- تظهر بوضوح أهمية التغذية الملائمة في رياضات القمة ومنها أيضا كرة القدم.

في ألمانيا أيضا، انتبهت الأندية الكبرى في السنوات الأخيرة أكثر من الماضي إلى مشكلة زيادة وزن اللاعبين، ومنها هامبورغ مثلا الذي قام بتعيين مشرف متخصص بالتغذية لتنظيم وجبات لاعبيه. لكن ما هو الطعام الملائم للاعبي كرة القدم؟ هذا السؤال تختلف حوله بشدة آراء الخبراء والمتخصصين، وفق ما تقول كيكر.

وانتشر بين لاعبي كرة القدم -مثلما هو الحال بالمجتمع أيضا- وجود النباتيين أو من يقللون كثيرا من تناول اللحوم ويركزون على تناول المنتجات الغذائية التي صنعت من خضراوات وفواكه عضوية، ومن يتناول لحوم الأسماك فقط ومن لا يأكل سوى ما سقط من الأشجار، أي أن كل النماذج موجودة بين اللاعبين.

تمثل زيادة وزن لاعب كرة القدم مشكلة كبيرة قد تنهي مستقبله (دويتشه)

الامتناع عن السكر
في بوروسيا دورتموند، ومنذ أن جاء توماس توخل (42 عاما) مدربا للفريق وضع نظاما صارما للتغذية بالنسبة للاعبيه، يتضمن الامتناع عن تناول السكر المصنع والدقيق الأبيض. كما منع الحديث في الهاتف أثناء تناول اللاعبين الوجبات معا.

ويعمل لدى النادي طباخان يعدان "أطعمة الرياضيين" وهي عبارة عن تشكيلة تحتوي على الأسماك واللحوم والخضراوات والفاكهة، وكذلك الحلوى بعد الطعام. وتقول كيكر إن هذا الطعام ليس فرضا على اللاعبين وإنما يقدمه النادي لهم.

ووصل الأمر بالنسبة لدورتموند أن أصدر لناشئيه كتابا بعنوان "الفارق هو ما يوجد في الطبق". ويوجد فصل بهذا الكتاب يتحدث عن الأطعمة الجيدة والسيئة. كما يقدم اتحاد الكرة الألماني على موقعه على الإنترنت نصائح للناشئين بخصوص التغذية السليمة.

وبالنسبة للاعبي الفرق الأخرى، فإن نجما مثل روبرت ليفاندوفسكي (27 عاما) هداف بايرن ميونيخ لا يحتاج إلى تعليمات مدرب أو إدارة ناد لكي يلتزم بنظام غذائي يساعده على الاحتفاظ بلياقته البدنية. ولم يسافر إلى خارج ألمانيا للحصول على مساعدة في تغيير نظامه الغذائي، وإنما استعان فقط بنصائح زوجته "أنا" التي تعمل مدربة للياقة البدنية.

ميسي توقف عن تناول البيتزا التي كانت طعاما مفضلا له

ميسي
وقد استغرب زملاء النجم العالمي من أنه يبدأ طعامه منذ ذلك الحين بالحلوى التي تُتناول عادة بعد الطعام، وفي المقابل يختم طعامه بالحساء أو السلطة. ويعتقد أنه من خلال ذلك يحرق الدهون في جسمه بشكل أفضل. كما تخلى ماكينة الأهداف البولندي عن منتجات الألبان والصويا والقمح.

أما البيروفي كلاوديو بيزارو (37 عاما) نجم فيردر بريمن الحالي فلا يزال رغم تقدم سنه يتمتع بلياقة بدنية جيدة، ويريد أن يواصل اللعب حتى كأس العالم 2018 في روسيا. ويقول إنه يشعر بأن لياقته الآن أفضل من أي وقت مضى. 

وكان بيزارو قد قام في أغسطس/ آب الماضي بتغيير نظامه الغذائي بمساعدة من طبيب إيطالي متخصص في التغذية اسمه جوليانو بوسر.

ويقول بوسر إن ميسي استدعاه إلى زيارته في برشلونة، ومن خلال تغيير نظامه الغذائي انخفض وزنه نحو خمسة كيلوغرامات، وتوقف خصوصا عن تناول البيتزا التي كانت طعاما مفضلا له. كما تخلى بشكل كبير عن تناول منتجات الألبان واللحوم والبيض والسكر المُصنع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة