شافيز يشيع اليوم و مادورو يؤدي اليمين   
الجمعة 1434/4/26 هـ - الموافق 8/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 9:23 (مكة المكرمة)، 6:23 (غرينتش)
 
مادورو (يسار) ورئيس الجمعية الوطنية ديسودادو كابيلو قرب نعش شافيز بكراكاس (رويترز)

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تجري في كراكاس اليوم مراسيم تشييع جثمان الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو شافيز، حيث يلقي العديد من زعماء العالم والشعب الفنزويلي نظرة الوداع الأخيرة على جثمان الرئيس الذي أمسك بمقاليد الحكم لمدة 14 عاما، وفي الوقت ذاته يؤدي نيكولاس مادورو نائب الرئيس اليمين كرئيس للبلاد لحين إجراء انتخابات رئاسية جديدة خلال ثلاثين يوما.

وأعلن رئيس الجمعية الوطنية في فنزويلا ديسودادو كابيلو أنه يدعو إلى جلسة خاصة تعقد اليوم في قاعة الشرف بالأكاديمية العسكرية للحرس الوطني، ليؤدي "الرفيق مادورو اليمين كرئيس للجمهورية بالوكالة".

وأضاف أن مادورو يدعو إلى إجراء انتخابات في الموعد المطلوب، خلال الأيام الثلاثين المقبلة طبقا لما ينص عليه الدستور.

في الوقت نفسه، وصلت رئيسة البرازيل ديلما روسيف وسلفها لويس إيناسيو لولا دا سيلفا والرئيس الكوبي راؤول كاسترو إلى كراكاس لإلقاء النظرة الأخيرة على جثمان شافيز الملفوف بالعلم الفنزويلي بالأكاديمية العسكرية، والمشاركة في مراسم الجنازة الرسمية المقررة اليوم. 

ووقفت رئيسة الأرجنتين كريستينا فيرناندز ورئيس بوليفيا إيفو موراليس ورئيس الأوروغواي خوسيه موخيكا بجوار التابوت في صمت.

video
تحنيط شافيز
ومن المتوقع أن يصل أيضا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد وولي عهد إسبانيا الأمير فيليب ورؤساء بيرو والإكوادور ونيكاراغوا والمكسيك وغيرهم.
 
وأوضح مادورو أن 33 رئيس دولة على الأقل سيشاركون بالجنازة، وبعدها "سيسجى جثمان (شافيز) في مرحلة أولى في ثكنة لا مونتاني" غرب كراكاس، والذي قاد منها انقلابه العسكري الفاشل عام 1992، قبل أن ينتخب رئيسا للمرة الأولى عام 1998.
 
وأضاف أنه سيتم تحنيط جثمان شافيز وإظهاره على الملأ في المتحف العسكري لمدة سبعة أيام على الأقل. وأوضح أنه سيتم تحنيط شافيز على غرار فلاديمير لينين وماو تسي تونغ، زعيمي روسيا والصين الثورييْن، لإتاحة المزيد من الوقت أمام الجماهير لإلقاء نظرة الوداع عليه.

ودعا الحشد الذي رافق جثمان شافيز في طريقه إلى الأكاديمية العسكرية  إلى دفنه في مقبرة عظماء الأمة إلى جانب 144 شخصية بارزة من  بينهم بطل استقلال أميركا اللاتينية سيمون بوليفار الذي كان يُعده شافيز والده العقائدي.

ونالت الفكرة تأييد وزير الدفاع دييغو موليرو والعديد من العسكريين  أصحاب الرتب العالية وممثلي الحكومة. لكن الحكومة لم تكشف حتى الآن عن مكان دفن الرئيس.

ونقلت صحيفة "إل ناسيونال" القول عن المؤرخ خوسيه خيمينيز القول إنه سيتم حسم مكان دفن شافيز عبر مرسوم رئاسي. ومن المتوقع أن يدعو المجلس الانتخابي الوطني إلى إجراء انتخابات رئاسية  خلال شهر تقريبا.

ومن المتوقع على نطاق واسع أن يفوز مادورو الذي كان شافيز طلب من أنصاره خلال مرضه انتخابه واختاره خلفا له في الانتخابات بعدما تولى منصب القائم بأعمال الرئيس. ولكن ممثلي المعارضة قالوا إنه لا يمكن أن يصبح مادورو رئيسا انتقاليا ومرشحا للرئاسيات المقبلة في الوقت نفسه.

واختلف خبراء الدستور في هذا الشأن ووصفوا الموقف الحالي بأنه استثنائي. وفاز شافيز بالانتخابات التي أجريت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ولكنه لم يستطع حضور حفل التنصيب لولايته الرابعة في يناير/ كانون الثاني الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة