قلق أممي إزاء الحشد العسكري على حدود إثيوبيا وإريتريا   
الخميس 1428/10/27 هـ - الموافق 8/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:52 (مكة المكرمة)، 23:52 (غرينتش)
أبدى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قلقه من النشاطات العسكرية في الآونة الأخيرة على الحدود بين الجارتين إثيوبيا وإريتريا.
 
وأوضح بان في تقرير رفعه إلى مجلس الأمن الدولي أمس الأربعاء أن تواصل المأزق بفشل ترسيم الحدود بين الجانبين هو مصدر قلق جدي.
 
وقال "إن الجانبين ليس أمامهما من خيار سوى التوصل إلى أرضية تفاهم تتيح للجنة الحدودية ترسيم الحدود".
 
ودعا إريتريا إلى سحب قواتها من المنطقة المنزوعة السلاح بين البلدين وجدد طلبه بأن تعيد أسمرا بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام التي أبعدتها منذ مدة.
 
وحث الأمين العام الجانبين على التحلي "بأقصى مستويات ضبط النفس" وخفض عديد قواتها (على الحدود) وكذلك الأنشطة العسكرية في المنطقة الحدودية.
 
يشار إلى أن البلدين الواقعان في القرن الأفريقي فشلا بعد نزاع مسلح بين 1998 و2000، في الاتفاق على ترسيم الحدود بينهما منذ وقف المعارك ودخلا في حرب كلامية منذ أشهر عدة.
 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة