صدامات في إثيوبيا بسبب خطط للتطوير الحضري   
الجمعة 1423/3/27 هـ - الموافق 7/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت منظمة حقوقية إثيوبية إن 25 شخصا قتلوا وجرح 26 آخرون في اشتباكات دموية وقعت بين متظاهرين وقوات مكافحة الشغب ببلدة عواسا جنوب البلاد يوم 24 مايو/أيار الماضي.

وأوضح مجلس حقوق الإنسان الإثيوبي -وهو منظمة حقوقية مستقلة- في تقرير له أن من بين القتلى الذين لقوا حتفهم في الاحتجاجات على الوضع الإداري لبلدة العواسا (265 كلم جنوب العاصمة أديس أبابا)، شرطيين و12 فتى تتراوح أعمارهم بين 13 و16 عاما.

وطبقا للمنظمة الحقوقية فإن الشرطة اعتقلت 36 شخصا عقب الاحتجاجات التي اشترك فيها آلاف الأشخاص في بلدة عواسا التي حولت إلى عاصمة إقليمية مؤخرا بعد تصويت أجرته السلطات المحلية هناك.

وكان المتظاهرون يطالبون بأن يشمل الوضع الخاص للبلدة مقاطعة سيداما كما كانوا يحتجون على خطط التنمية الحضرية للمدينة. من جانبها اعترفت السلطات المحلية -التي تعهدت بالمضي قدما في خططها- بمقتل 17 شخصا، في حين قالت المعارضة إن 38 شخصا لقوا مصرعهم في الاشتباكات.

وقد دعا مجلس حقوق الإنسان الإثيوبي إلى محاكمة المسؤولين عن عمليات القتل، والإفراج عن المحتجزين، وتعويض ضحايا أعمال العنف الأخيرة وعائلاتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة