جماعة مجهولة توقف تهديدها بتفجير قطارات فرنسية   
الخميس 1425/2/3 هـ - الموافق 25/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حراسة أمنية على خطوط السكك الحديدية بفرنسا (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت جماعة تطلق على نفسها (إيه زد إف AZF) التي هددت بتفجير قطارات في فرنسا، تعليق تهديدها وأنها قد تعود إلى ذلك في وقت آخر.

وقال بيان لوزارة الداخلية الفرنسية إن الجماعة أبلغت قرار التعليق عبر خطاب وجه صباح اليوم إلى مكتب الرئيس الفرنسي جاك شيراك والوزارة.

وجاء في رسالة الجماعة أنه "لا وجود لقنابل في الوقت الراهن في شبكة السكك الحديدية الفرنسية".

وحذرت الجماعة التي كشفت عن وجودها في فبراير/ شباط الماضي من أنها قد تنفذ تحذيرها في المستقبل، مهددة بأن تفجيراتها ستكون بحجم تفجيرات مدريد التي ذهب ضحيتها 190 شخصا.

وجاء إعلان تعليق التهديدات بعد إبطال مفعول قنبلة عثر عليها على الخط الرئيسي بين باريس ومدينة بال السويسرية أمس، الأمر الذي أثار قلق ركاب القطارات في أوروبا بعد أسبوعين من تفجيرات قطارات مدريد.

وسارعت السلطات الفرنسية إلى التأكيد أنه لم يتضح ما إذا كانت تلك القنبلة لها علاقة بالجماعة أم لا، مشيرة كذلك إلى عدم وجود ما قد يوحي بصلة ذلك بالإسلاميين.

وكانت جماعة "إيه زد إف" قد طالبت السلطات الفرنسية بدفع أربعة ملايين دولار لتوقف تفجير عشر قنابل كانت قد زرعتها في شبكة السكك الحديدية وأخبرت الشرطة الفرنسية عن مكان وجود قنبلة في فبراير/ شباط الماضي "لإثبات جدية تهديداتها".

وقالت الجماعة في رسالتها إنها إذا لم تستلم المبلغ عندما تطلبه فإن فرنسا سوف "تفاجأ" بهجوم أقسى من هجوم مدريد. ووصفت الجماعة نفسها على أنها منظمة "أخوية صغيرة" يجمعها الشعور بالظلم من الدولة الفرنسية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة